11- لماذا ننقل الإيمان؟

282

11- لماذا ننقل الإيمان؟

ننقل الإيمان، لأن يسوع عهد إلينا بذلك: “إذهبوا إلى جميع الأمم، واجعلوا كلّ البشر تلاميذاً لي” (متى 19:28).

نقل الايمان

ليس من مسيحيًّ حقيقيّ يترك نقلَ الإيمان للمختصّين وحدَهم (معلّمين، كهنة، مرسلين) . المسيحيُّ هو للآخرين. يعني ذلك أن كلُّ مسيحيًّ حقيقيًّ يرغبُ في أن يصلَ اللهُ إلى الآخرين. يقول لذاته: السيّد يحتاج إليّ! أنا معمّد ومثبّتٌ ومسؤولٌ عن أن يتعرّفَ الناسُ إلى الله في محيطي، و “يبلغوا إلى معرفة الحقّ” (1 تيموتاوس 4:2). 

الأم تيريزا اعتمدت مقارنة جيّدة: “غالباً بإمكانك أن ترى الأسلاك التي تحيط بالشارع. قبل أن يجري التيّار بواسطتها، لا وجود للضوء. السلك هو أنا وأنت! التيّار هو الله! عندنا القوّة أن نجعل التّيار يجري بواسطتنا وأن نولّد النور للعالم: أي يسوع – أو أن نمتنع عن أن نُؤدّيَ هذا الدَّور، وبذلك، نسمح للظلمة بأن تنتشر” .


 

الرسالة

(في اللاتينيّة missio تعني الإرسال ومن هنا كلمة الرسالة). الرسالة هي سبب وجود الكنيسة. وهذا هو الأمر الذي أعطاه المسيح إلى كل المسيحيّين لكي يبشّروا بالإنجيل بالأقوال والأفعال، كي يقرّر كل إنسان، بحريّة، ان يتبع يسوع المسيح.


 

فإني بولس الرسول تسلّمت من الربّ ما سلّمته أليكم.

الرسالة الأولى إلى أهل كورنتس 23،11


 

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.