1 تموز – اليوم الأول من تساعية الدم الثمين الأولى، [شهر تموز لعبادة الدم الثمين]

17٬277

تساعيات شهر تموز
شهر عبادة دم يسوع المسيح الثمين

لقد خُصّص شهر تموز بأكمله «لعبادة دم المسيح الثمين». والكنيسة تشجّع ممارستها واقامة التساعيات خلال هذا الشهر وتلاوة مسبحة الدم الثمين والصلوات المتعلقة بهذه العبادة يومياً.

ان تساعيات الدم الثمين تتضمن رسائل وصلوات أعطيت من قبل ربنا وسيدتنا وحشد من الملائكة والقديسين إلى صبي نيجيري في عمر المراهقة وغير مُتعلم تقريباً، إسمه برناباس نوويي، من قرية أولو بولاية إينوجو في نيجيريا، من عام 1995 إلى عام 2003.

أخبر ربنا برناباس الصغير بأن هذه هي أعظم عبادة أعطاها إلى الكنيسة والأخيرة التي سيُعطيها في هذا العصر. هذه هي القنطرة التي ستحمي الكنيسة الكاثوليكية والمؤمنين المُتبقين وكل أولئك الذين تُحبهم ويُصلون من أجل السلامة خلال التجارب المريرة للعقاب القادم وستجلبهم جميعاً للدخول إلى زمن السلام الموعود.

تساعية لتكريم جوقات الملائكة التسعة – من 1 إلى 9 تموز

تساعية الدم الثمين الأولى

اليوم الأول: 1 تموز

1 تموز، 1997 – الساعة 9 مساءً

«يا أبنائي المُرحَب بهم في هذه الساعة العظيمة المُتميزة، أنتم مُباركون. أصغوا يا أبنائي المحبوبين، لقد إخترتُ هذه الساعة لأكشف لكم عن العقاب القادم لكي تكونوا مستعدين ولكي تُساعدوا في إنقاذ النفوس. الساعة قريبة، وقت الضيقة العظيمة قادم قريباً. الكثيرون سيُراق دمهم. سيُعطي الرجل الشرير الأمر لقواته ليُوقفوا أبنائي. سيُقتلون، آه، صلوا، صلوا كثيراً يا أبنائي المحبوبين! إجعلوا إيمانكم أقوى. كونوا مُستعدين لملاقاة الساعة.

سأرسل ملائكتي الى الأرض لتحمل (الى السماء) أجساد شعبي الباقين في الإيمان حتى الموت. سيأكلون معي في السماء.

أبنائي، الكثيرون لن يحتملوا هذه الساعة الرهيبة. صلوا من أجلهم. بعد هذا الإضطهاد العظيم سيظهر الصليب الأحمر في السماء. يُمثل هذا الصليب الدم الثمين ودم الشهداء. في ذلك الوقت، كل من يبقى في الإيمان ويدعو دمي الثمين سيخلص خلال الظلام القادم. دمي الثمين سيحميهم، صلوا مسبحة دمي الثمين دائماً، عَزوني وإعبدوني. كم أتمنى للذين يُشاركون في هذا اليوم من التُساعية الأولى أن يستلموا هذه الصلوات.
عبادتكم تسرني كثيراً.
أبارككم جميعاً».

تأمل اليوم الأول:

اليوم، يوضح ربنا حقيقة إن العقاب وشيك. يجب أن يأتي. ستكون وسيلة العقاب هي العدو الشرير لنفوسنا. الكثير من المؤمنين سيكونون ضحايا. يقول الرب: «سيُعطي الرجل الشرير أمراً لرجاله ليوقفوا أبنائي.» الابناء هنا، تُشير بشكل خاص الى المُتعبدين للدم الثمين، بعضهم سيُصبحون شهوداً لكلٍ من الإيمان والتقوى.

يعِد الرب بأنه سيُرسل الملائكة ليحملوا إلى السماء، أجساد أولئك الناس الذين يبقون مؤمنين حتى النهاية. لكن البعض سيبقى على قيد الحياة، لذا فإنه يحثّنا على الصلاة بشكل أقوى لكي نحصل على القوة التي نحتاجها في تلك الساعة، وعلى وجه الخصوص صلّوا مسبحة الدم الثمين.

اليوم نُصلي من أجل نعمة الثبات في إرادة الله في هذه الحياة.

نتلوا الصلوات التالية:
*أضغط للانتقال للصفحة المطلوبة

مسبحة الدم الثمين
صلاة التكريس للدم الثمين
طلبة الدم الثمين


عبادة الدم الثمين
 →  السابق     التالي  ← 
 ✞  كل المحتويات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 
مواضيع ذات صلة
تعليقات
  1. شميرام

    هل يمكن تلاوة صلاة التساعية خلال النهار؟

    1. Admin

      نعم بالتأكيد

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.