هل تعلم؟ يسوع المسيح موجود في كل أسفار الكتاب المقدس!

2٬839

هل تعلم؟ يسوع المسيح موجود في كل واحد من أسفار الكتاب المقدس!

يسوع المسيح

في سفر التكوين، يسوع المسيح هو نسل المرأة.
في سفر الخروج هو حمل الفصح.
في سفر اللاويين هو الكاهن، المذبح وحمل الذبيحة.
في سفر العدد، هو عمود السحاب نهاراً وعمود النار ليلاً.
في سفر التثنية، يسوع هو النبي.
في سفر يشوع، يسوع هو قائد الخلاص.
في سفر القضاة، هو القاضي والمشرِّع.
في سفر راعوث، هو القريب الفادي.
في سفر صموئيل، هو النبيّ الموثوق به.
في سفر الملوك وأخبار الأيام، يسوع هو الملك المسيطر.
في سفر عزرا، هو الباني من جديد جدران الحياة البشرية المهدومة.
في نحميا، يسوع هو المجدّد والمُصلح.
في طوبيا، هو رسول الحياة الجديدة.
في يهوديت، هو الضعف المتحوّل الى النصر.
في استير، هو المحامي والمدافع.
في سفر المكابيين، هو القائد الذي يموت من أجل شريعة الله.
في أيوب، هو المخلّص الأزلي.
في المزامير، هو الراعي الأمين.
في سفر الأمثال، هو الحكمة الأزلية.
في سفر الجامعة، هو رجاؤنا في القيامة.
في نشيد الأناشيد، هو العريس المُحِبّ.
في سفر الحكمة، هو انبثاق فكر الله.
في سيراخ، يسوع هو الأمان.
في سفر أشعيا، يسوع هو الخام المتألم.
في إرميا، هو الفرع الصالح.
في سفر المراثي، هو النبي الباكي.
في باروخ، هو الرحمة الإلهية.
في سفر حزقيال، هو الحاكم صاحب الحق.
في سفر دانيال، يسوع هو الرجل الرابع في آتون النار.
في هوشع، هو الزوج الأمين المقترن بالخاطئ.
في يوئيل، هو المعمِّد بالروح والنار.
في عاموس، هو مُعيد العدالة.
في عوبديا، هو المنقذ الجبّار.
في يونان، هو المبشّر العظيم.
في سفر ميخا، هو مُسيِّر أقدام المبشرين.
في ناحوم هو الحصن في يوم الضيق.
في سفر حبقوق، هو الله المخلّص.
في صفنيا، هو ملك اسرائيل.
في حجاي، هو الختم.
في زكريا، يسوع هو الملك المتواضع الراكب على جحش.
في سفر ملاخي، يسوع هو ابن البرّ.
في إنجيل متى، يسوع هو الله معنا.
في مرقس، يسوع هو ابن الله.
في لوقا، هو ابن مريم يشعر بما نشعر.
في يوحنا، هو خبز الحياة.
في سفر أعمال الرسل، هو مخلّص العالم.
في رومية، يسوع هو برّ الله.
في كورنثوس الأولى، هو القيامة.
في كورنثوس الثانية، هو إله كل تعزية.
في رسالة غلاطية، هو الحرّية والمحرّر.
في أفسس، يسوع هو رأس الكنيسة.
في فيليبي، هو فرح العالم.
في كولوسي يسوع هو المُطلق.
في رسالة تسالونيكي الأولى والثانية، هو الرجاء.
في تيموثاوس الأولى، هو الإيمان.
في تيموثاوس الثانية، يسوع هو الثبات.
في رسالة تيطس، هو الحقّ.
في فيلمون، يسوع هو المُنعِم.
في رسالة العبرانيين، هو الكمال.
في رسالة يعقوب، هو القوة وراء الإيمان.
في رسالة بطرس الأولى، هو المثال.
في بطرس الثانية، هو الطهارة.
في رسالة يوحنا الأولى، هو الحياة.
في الثانية، يسوع هو الرائد.
في الثالثة، هو المُحفِّز.
في يهوذا، هو مؤسّس الإيمان.
في سفر الرؤيا، يسوع هو الملك الذي سوف يجيء.

يسوع المسيح هو:
الأول والأخير.
هو البداية والنهاية.
هو حافظ الخليقة وخالق الكل.
هو مهندس الكون وضابط الأزمان.
هو كان دائماً، وهو دائما، وسيكون دائماً غير متأثِّر، غير متغيّر، غير مهزوم وغير مقهور.
جُرِّح فجلب الشفاء.
ثُقبت يداه ورجلاه فخفّف الألم.
اضطُهد فقدّم الحرّية.
مات فأعطى الحياة.
قام فمنح القوّة.
ملَكَ فأتى بالسلام.

العالم لن يتمكن من فهمه.
الجيوش لن تقدر أن تهزمه.
العلم لا يستطيع أن يشرحه والزعماء لا يمكنهم أن يتجاهلوه.
هيرودس لم يقدر أن يقتله.
الفريسيين لم ينجحوا في إرباكه.
الشعب لم يقدر أن يمسكه.
نيرو فشل في أن يحطّمه.
هيتلر لم يستطيع أن يُسكته.
العصر الجديد (New Age) لا يمكن أن يستبدله.
هو الحبّ، البقاء والرب.
هو الطيبة، واللطف. هو الله.
هو القدّوس، الجبّار والطاهر.
طُرُقه حقّ، كلمته أبدية، مُلكه لا يتغيّر وفكره علينا.
هو فاديَّ، مخلّصي، هو إلهي، الكاهن الأعظم.
هو فرحي، وراحتي. يسوع هو ربّي والذي يحكم حياتي.
امين
 يسوع المسيح
مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.