صفحتنا الجديدة على الفيسبوك
نرجو متابعتها ودعوة الاصدقاء

مناشدات المكروب – صلوات تعويض ليسوع المسيح المُتألم

50٬893

مناشدات المكروب
صلوات تعويض ليسوع المسيح المُتألم

(10 كانون الأول 1998)

يا ربّنا يسوع المسيح، إنّك تقودنا إلى الآب القدير، عبر التاريخ. إنّنا ممتنّون للغاية. إنّنا نُقدّر حبّك ونتذكر بقلب مليء بالحزن، ضعفنا، خطايانا، وجميع معاناتك في هذه المهمة النبيلة، هل يمكننا أن نخفّفها؟ نتضّرع إليك أن تساعدنا على القيام بذلك من خلال أسلوب حياتنا. من الآن وصاعداً، سنعمل كل ما هو مطلوب إذا ما أردت أنت ذلك فقط. أرِنا مزيداً من الحبّ لنرغب بذلك.

نصلّي باسم ربّنا يسوع المسيح الحنون، الذي يحيا ويملك مع الآب، في وحدة الروح القدس، الإله الواحد إلى الأبد. آمين.

أيها الآب الأزلي، إني أقدم لك كل جراحات إبنك الحبيب يسوع المسيح، وآلام ونزاعات قلبه الأقدس ودمه الثمين، الذي تدفّق من كل جراحاته، تعويضاً عن خطاياي وخطايا العالم أجمع. آمين. (3 مرات).

(قانون الإيمان)
صمت قصير…

مناشدة المكروب الأولى

أين أنت، يا بُني؟ إن سيّدك يبحث عنك. تعال إليّ! تعال اقترب وإسمع مُناشدتي الأليمة.

يا بُني، كان يوجد لرجل خراف كثيرة. إعتنى بهم ورعاهم جيداً. كلما عطشوا، قادهم إلى نبع ماء جاري ليروي عطشهم. لم يسمح لهم أن يشعروا بالجوع. أخذهم إلى مرعى أخضر جميل. أكلوا واصبحوا أسمن وأقوى. سيّجَ الرجل أرض المرعى كي لا يدخل ذئب ويؤذي القطيع.

في أحد الأيام، خطّط الخراف أن يثوروا ويهربوا بالقوة من المرعى، ودخلوا غابة حيوانات برية. هناك أسَرتهم الحيوانات البرية. كانوا مثل عبيد بدون أمل. كانت أجسادهم ودماؤهم تُستعمل للإحتفالات وفي تقديم القرابين لآلهتهم. مع كل هذا، لم ينسَ الرجل قطيعه. أرسل كل خُدامه ولكنهم قُتِلوا. أرسل إبنه الذي في النهاية إنتصر في معركته.

قاد إبن الإنسان قطيعه ورعاه في البرية نهاراً وليلاً. في طريقهم اجتازوا الكثير من الصعوبات التي لم يستطيعوا تحمّلها. إشتكوا على إبن الإنسان، تفوّهوا بكل أنواع الكلمات القاسية ضده، وأخيراً قتلوه. يا بُني، عندما يسمع أبُ إبن الإنسان عن موت إبنه، ماذا تتصور بأنه سيفعل؟

(صمت)

يا بُني، أنت وشعبك تُمثّلون القطيع. أبي هو مالك القطيع الذي أرسل عدة أنبياء إلى شعبه الذي يعيش في هذه البرية المرعبة. أنا الإبن الذي إضطهدته أنت وقتلته. ما الذي فعلته لك؟ بالرغم من كل أعمالك الخاطئة، ما زال أبي يدعوك للعودة إليه، لكنك لا تهتم لندائه. عودوا! يا إسرائيل شعبي! عوّض عن الخطايا التي ترتكبها أنت والعالم أجمع ضدّ أبي وضدّ دمي الثمين. أنا يسوع المسيح المُتألم.

(صمت)

يا إلهي، يا إلهي، إني أؤمن بك بثبات ومن كل قلبي. أنت رجائي وأثق بك بإخلاص. سأعبدك أنت وحدك إلى الأبد. بتوبة حقيقية ومحبة، أقع ساجداً عند قدميك؛ أطلب منك المغفرة عن الذين لا يؤمنون ولا يريدون أن يؤمنوا، عن الذين لا يعبدونك ولا يريدون أن يعبدوك، وعن الذين صلبوك والذين يصلبونك يومياً. يا يسوع الحبيب، أرغب أن أعزّيك طوال حياتي. آمين.

يا إلهي، لأنك صالح، إني آسف جداً لأني إرتكبتُ الخطايا ضدك، وبمعونة نعمتك لن أخطئ ثانية. آمين.

أبانا الذي… السلام عليكِ… 3 المجد…

أيّها الثالوث الأقدس، الآب والإبن والروح القدس، إني أقدّم لك الكلمة المُتجسّد يسوع المسيح، جسده المُغطّى بالجراح والدم، نزاعه في البستان، جَلْدَه، تكليلَه بالشوك، نبذَه، إدانتَه، صلبَه وموتَه، مع كل معاناة كنيستك المقدّسة ودم الشهداء، تعويضاً عن خطاياي وخطايا العالم أجمع. آمين.

يا يسوع المُتألم، إني أقدّم لك قلبي ليكون مُتّحداً مع قلبك المُتألم ويُشارك بحمل آلامك. يا يسوع، أرغب في أن أكون معك في الألم لكي تُعجّل في مجيء ملكوت سلامك المجيد. آمين.

مناشدة المكروب الثانية

يا بُني، تعال بقربي، إسمع مُناشدتي الأليمة. من أجل حبّك، أقدم جسدي كذبيحة حيّة، خبز حياة لجميع البشر. إن دمي شرابٌ ثمين، شراب الملائكة السماويّين أعطي بحبّ للبشر.

يا بُني، إني باقٍ من أجلك في سرّ المحبة، أنتظرك بصبر في بيت القربان حيث أنا مسجون من أجلك. أنت نادراً ما تقترب مني لأنك لا تتذكرني، أنا المسجون من أجلك. يا بُني، إن نزاعي عظيم عندما أرى برودتك، وعدم إكتراثك وإهمالك الذي به تقترب من الثالوث الأقدس الذي يملأ وجوده البيت المُقدّس. أنا هنا، يا بُني. انا هنا بالكامل. تهيّب حضور الله، إقترب بإحترام ورهبة.

يا بُني، ألا تعلم ما أعانيه كلما دخلتُ إلى بيت قلبك من خلال المناولة المقدّسة؟ إن خطاياك تربطني وتضربني بدون رحمة. لا يوجد في قلبك مَن يُعزيني. بعد جلد قاس لي، تسحبني بعيداً وتُغلق عليّ باب قلبك ظلماً. هذا ما تفعله بي بحياتك الخاطئة. أنا خبز الحياة لكل الناس الذين يتناولونني في حالة القداسة. أنا آتي لأعطيك الحياة وليس الموت. نظف أثام قلبك. إفتح باب قلبك لي. إجعل قلبك بيت قربان لتعزيتي. يا بُني، هل يُمكن أن أعيش في بيتك من مناولة إلى أخرى. رحّب بي، رحّب بي يا بُني، كل من يرحّب بي يرحّب بأبي والروح القدس الذي يحيا فيّ. كل الذين ينبذوني ينبذون الثالوث الأقدس. يا بُني، حتى لو نبذني الآخرون، إجعل قلبك بيت قربان لتعزيتي. أنا يسوع المسيح المُتألم أدعوك إلى الرجوع.

(صمت)

يا إلهي، يا إلهي، إني أؤمن بك بثبات ومن كل قلبي. أنت رجائي وأثق بك بإخلاص. سأعبدك أنت وحدك إلى الأبد. بتوبة حقيقية ومحبة، أقع ساجداً عند قدميك؛ أطلب منك المغفرة عن الذين لا يؤمنون ولا يريدون أن يؤمنوا، عن الذين لا يعبدونك ولا يريدون أن يعبدوك، وعن الذين صلبوك والذين يصلبونك يومياً. يا يسوع الحبيب، أرغب أن أعزّيك طوال حياتي. آمين.

يا إلهي، لأنك صالح، إني آسف جداً لأني إرتكبتُ الخطايا ضدك، وبمعونة نعمتك لن أخطئ ثانية. آمين.

أبانا الذي… السلام عليكِ… 3 المجد…

أيّها الثالوث الأقدس، الآب والإبن والروح القدس، إني أقدّم لك الكلمة المُتجسّد يسوع المسيح، جسده المُغطّى بالجراح والدم، نزاعه في البستان، جَلْدَه، تكليلَه بالشوك، نبذَه، إدانتَه، صلبَه وموتَه، مع كل معاناة كنيستك المقدّسة ودم الشهداء، تعويضاً عن خطاياي وخطايا العالم أجمع. آمين.

يا يسوع المُتألم، إني أقدّم لك قلبي ليكون مُتّحداً مع قلبك المُتألم ويُشارك بحمل آلامك. يا يسوع، أرغب في أن أكون معك في الألم لكي تُعجّل في مجيء ملكوت سلامك المجيد. آمين.

مناشدة المكروب الثالثة

يا بُني، أنا في قلبك، وحيداً في الجسمانية، حيث أسهر ولا أحد يجرؤ أن يأتي ويسهر معي حتى لساعة واحدة. تُفضّلون أن تتبعوا مُمتلكات هذا العالم الأرضي حتى لو كان في ذلك خطر الهلاك، وتتركوني وحيداً أعاني. إن العدو يقترب بسرعة؛ إنهم يشتدّون لكي يفوزوا بنفوس عديدة بينما أنتم نائمون. يا بُني، ألا تستطيع أن تستيقظ وتسهر معي حتى ولو ساعة واحدة؟ أنا في ملجأ روحك، وحيداً في الجسمانية أنتظركم أن تأتوا.

الكثير من النفوس، الكثير من النفوس تذهب إلى جهنم بسبب خطايا الجسد. يا بُني، أنظر كيف تستمرّون في توجيه الكثير من النفوس إلى الهلاك بواسطة أزياء ملابسكم. أنا الذي عرضتموه أنتم عارياً على الملأ. يا بُني، عزّيني. يا بُني إرحمني. يجب أن لا يُقلّد الرجل المرأة أبداً! يجب أن لا تُقلّد المرأة الرجل أبداً! كونوا مثلما صنعتكم، يا بُني؛ كونوا مثلما صنعتكم. أقول لكم إبتعدوا عن أزياء هذا العالم. هذه هي خطة العدو لتدمير هيكل الروح القدس، الذي هو جسدكم. عيشوا حياة متواضعة.

يا ابني المحبوب، لإني أحبّك وأريدك أن تُريني حبّك، ألتمس منك أن تُقدّم لي كيانك. حافظ عليه لي، لي وحدي. عسى أن يُمجّدني دائماً، عسى أن يُعزيني دائماً. أنا لا ألتمس هذا من العالم، بل منك أنت الذي أحبّه. قدّمه لي، قدّمه من أجل الخلاص. أنا يسوع المسيح المُتألم، أدعوك إلى الرجوع.

(صمت)

يا إلهي، يا إلهي، إني أؤمن بك بثبات ومن كل قلبي. أنت رجائي وأثق بك بإخلاص. سأعبدك أنت وحدك إلى الأبد. بتوبة حقيقية ومحبة، أقع ساجداً عند قدميك؛ أطلب منك المغفرة عن الذين لا يؤمنون ولا يريدون أن يؤمنوا، عن الذين لا يعبدونك ولا يريدون أن يعبدوك، وعن الذين صلبوك والذين يصلبونك يومياً. يا يسوع الحبيب، أرغب أن أعزّيك طوال حياتي. آمين.

يا إلهي، لأنك صالح، إني آسف جداً لأني إرتكبتُ الخطايا ضدك، وبمعونة نعمتك لن أخطئ ثانية. آمين.

أبانا الذي… السلام عليكِ… 3 المجد…

أيّها الثالوث الأقدس، الآب والإبن والروح القدس، إني أقدّم لك الكلمة المُتجسّد يسوع المسيح، جسده المُغطّى بالجراح والدم، نزاعه في البستان، جَلْدَه، تكليلَه بالشوك، نبذَه، إدانتَه، صلبَه وموتَه، مع كل معاناة كنيستك المقدّسة ودم الشهداء، تعويضاً عن خطاياي وخطايا العالم أجمع. آمين.

يا يسوع المُتألم، إني أقدّم لك قلبي ليكون مُتّحداً مع قلبك المُتألم ويُشارك بحمل آلامك. يا يسوع، أرغب في أن أكون معك في الألم لكي تُعجّل في مجيء ملكوت سلامك المجيد. آمين.

مناشدة المكروب الرابعة

يا بُني، أهكذا تخونون سيّدكم ومخلّصكم؟ أفقط بسبب المال العالمي الذي يفنى في الحياة الأرضية تختار أن تخون سيّدك وتُسلمني إلى أناس قساة ليصلبوني. يا بُني، إنك تجعل من نفسك يهوذا العصر الأخير، كم هو فظيع ما سيحدث لأولئك الذين يخونون الله، الذين يُسلمونه إلى الناس الخطأة ليصلبوه. أنظر كيف سيعبرون بأسف إلى الأبديّة حيث سيُعانون إلى الأبد. حتى بين كهنة قلبي يوجد الكثير من يهوذا الذين يختارون الممتلكات الأرضيّة عوضاً عن سيّدهم الذي يُنازع.

هذا يؤلمني جداً، يا بُني، لأنهم يجعلون من بيت أبي سوقاً. أبي مُنزعج جداً. أنظر ولاحظ كيف إنكم تطردونني بعيداً من بيتي المُقدس. يا بُني، هل تُريد حضور إلهك؟ قدّم لي حياتك. أنا الذي تخونه أنت، فقط بسبب هذه الاشياء الارضيّة. يا بُني، بما أن كل هذه الأشياء التي تعملها ستُدمَّر بالنار، فلماذا تتعب عبثاً؟ إرجع لي يا بُني. إرحم الذي جاء ليُخلصك. دع كهنتي يعودون إليّ. أنا يسوع المسيح المُتألم. أدعوك إلى الرجوع.

(صمت)

يا إلهي، يا إلهي، إني أؤمن بك بثبات ومن كل قلبي. أنت رجائي وأثق بك بإخلاص. سأعبدك أنت وحدك إلى الأبد. بتوبة حقيقية ومحبة، أقع ساجداً عند قدميك؛ أطلب منك المغفرة عن الذين لا يؤمنون ولا يريدون أن يؤمنوا، عن الذين لا يعبدونك ولا يريدون أن يعبدوك، وعن الذين صلبوك والذين يصلبونك يومياً. يا يسوع الحبيب، أرغب أن أعزّيك طوال حياتي. آمين.

يا إلهي، لأنك صالح، إني آسف جداً لأني إرتكبتُ الخطايا ضدك، وبمعونة نعمتك لن أخطئ ثانية. آمين.

أبانا الذي… السلام عليكِ… 3 المجد…

أيّها الثالوث الأقدس، الآب والإبن والروح القدس، إني أقدّم لك الكلمة المُتجسّد يسوع المسيح، جسده المُغطّى بالجراح والدم، نزاعه في البستان، جَلْدَه، تكليلَه بالشوك، نبذَه، إدانتَه، صلبَه وموتَه، مع كل معاناة كنيستك المقدّسة ودم الشهداء، تعويضاً عن خطاياي وخطايا العالم أجمع. آمين.

يا يسوع المُتألم، إني أقدّم لك قلبي ليكون مُتّحداً مع قلبك المُتألم ويُشارك بحمل آلامك. يا يسوع، أرغب في أن أكون معك في الألم لكي تُعجّل في مجيء ملكوت سلامك المجيد. آمين.

مناشدة المكروب الخامسة

يا بُني، متى ستنتهي عذابات جَلدي بسبب خطاياك وخطايا العالم؟ لماذا تجلدونني وفي نفس الوقت تكلّلوني بالشوك؟ وكأنكم بهذا تقولون: “دعني أخطئ، وبعدها سأذهب للإعتراف”. أنا المسيح المُتألم الذي تُعذبه أنت بإستمرار. يا بُني، هل أعطيتك سر التوبة من أجل أن تُصبح تعيساً وظالماً. هذا سر محبتي. إنه يفتح محيط الرحمة الإلهيّة، الدم الثمين والماء المتدفقين لخلاص وتطهير إثمك، لكي لا تخطئ ثانية.

يا بُني، أبعِد إكليل الشوك. إرحمني، لا تجلدني ثانية. أحبب الله خالقك. لا يكن لك إله غيري. لا تخف إلا من إلهك وإعبده وحده. لا تحلف بإسم الله بالباطل. يا بُني، تذكر أن تحفظ يوم الرب مُقدّساً. ثـبّت إسمي في هذا العالم المليء بالفساد والرشوة. إعمل كل هذه الأشياء لكي تُخفّف من آلام نزاعي. قدّم كل خيبات أملك، تجاربك وإضطهاداتك كتعويض عن خطاياك وخطايا العالم أجمع. أنا يسوع المسيح المُتألم، أدعوك إلى الرجوع.

(صمت)

يا إلهي، يا إلهي، إني أؤمن بك بثبات ومن كل قلبي. أنت رجائي وأثق بك بإخلاص. سأعبدك أنت وحدك إلى الأبد. بتوبة حقيقية ومحبة، أقع ساجداً عند قدميك؛ أطلب منك المغفرة عن الذين لا يؤمنون ولا يريدون أن يؤمنوا، عن الذين لا يعبدونك ولا يريدون أن يعبدوك، وعن الذين صلبوك والذين يصلبونك يومياً. يا يسوع الحبيب، أرغب أن أعزّيك طوال حياتي. آمين.

يا إلهي، لأنك صالح، إني آسف جداً لأني إرتكبتُ الخطايا ضدك، وبمعونة نعمتك لن أخطئ ثانية. آمين.

أبانا الذي… السلام عليكِ… 3 المجد…

أيّها الثالوث الأقدس، الآب والإبن والروح القدس، إني أقدّم لك الكلمة المُتجسّد يسوع المسيح، جسده المُغطّى بالجراح والدم، نزاعه في البستان، جَلْدَه، تكليلَه بالشوك، نبذَه، إدانتَه، صلبَه وموتَه، مع كل معاناة كنيستك المقدّسة ودم الشهداء، تعويضاً عن خطاياي وخطايا العالم أجمع. آمين.

يا يسوع المُتألم، إني أقدّم لك قلبي ليكون مُتّحداً مع قلبك المُتألم ويُشارك بحمل آلامك. يا يسوع، أرغب في أن أكون معك في الألم لكي تُعجّل في مجيء ملكوت سلامك المجيد. آمين.

مناشدة المكروب السادسة

يا بُني، إقترب مني أكثر وإسمع مُناشدتي الأليمة هذه. أنا أبحث يومياً عن شخص ما كي يُعزيني ولا أجد أحداً. أنظر إلى وجهي المُتألم. أين هي فيرونيكا العصر الأخير؟ أين هي التي ستمسح وجهي المُغطى بالدم وتُعزّيني؟ هل شارَكَت مع الجمع في صراخهم “أصلبه! أصلبه!”؟ لقد نسوا بأني أنا المسيح الذي أخرجهم من مصر، والذي غذاهم بالمن السماوي ورعاهم تحت جناحه في جفاف وحرّ الصحراء. لقد نبذتموني ولا يوجد من يُعينَني.

يا بُني، هكذا تخلّيتم عن صليبكم وإبتعدتم عن طريق الجلجلة، وتركتموني أعاني لوحدي. الحق اقول لك يا بُني، لا توجد طريقة أخرى تؤدي إلى أرض الميعاد غير طريق الصليب. إحمل صليبك وإتبعني كل أيام حياتك. ساعدني أن أحمل كل هذه الصلبان المنبوذة، التي تخلى عنها شعبي لي، كي أحملها أنا. يا بُني، عِش حياة تكريسك. إحمل صليبك وإتبعني. أنا يسوع المسيح المُتألم، أدعوك إلى الرجوع.

(صمت)

يا إلهي، يا إلهي، إني أؤمن بك بثبات ومن كل قلبي. أنت رجائي وأثق بك بإخلاص. سأعبدك أنت وحدك إلى الأبد. بتوبة حقيقية ومحبة، أقع ساجداً عند قدميك؛ أطلب منك المغفرة عن الذين لا يؤمنون ولا يريدون أن يؤمنوا، عن الذين لا يعبدونك ولا يريدون أن يعبدوك، وعن الذين صلبوك والذين يصلبونك يومياً. يا يسوع الحبيب، أرغب أن أعزّيك طوال حياتي. آمين.

يا إلهي، لأنك صالح، إني آسف جداً لأني إرتكبتُ الخطايا ضدك، وبمعونة نعمتك لن أخطئ ثانية. آمين.

أبانا الذي… السلام عليكِ… 3 المجد…

أيّها الثالوث الأقدس، الآب والإبن والروح القدس، إني أقدّم لك الكلمة المُتجسّد يسوع المسيح، جسده المُغطّى بالجراح والدم، نزاعه في البستان، جَلْدَه، تكليلَه بالشوك، نبذَه، إدانتَه، صلبَه وموتَه، مع كل معاناة كنيستك المقدّسة ودم الشهداء، تعويضاً عن خطاياي وخطايا العالم أجمع. آمين.

يا يسوع المُتألم، إني أقدّم لك قلبي ليكون مُتّحداً مع قلبك المُتألم ويُشارك بحمل آلامك. يا يسوع، أرغب في أن أكون معك في الألم لكي تُعجّل في مجيء ملكوت سلامك المجيد. آمين.

مناشدة المكروب السابعة

يا بُني، أنظر ولاحظ كيف إن خطاياك علّقتني على الصليب. إني أنزف من أجل حبّك. أني أعرق من أجل حبّي لك. إني عطشان من أجل محبّة هذا العالم المُحتاج. لا أحد منكم مُستعد أن يُعزيني، لا بل إنكم تُقدمون لي الخلّ عندما أكون عطشاناً. إنكم جميعاً تقفون بعيدين، تهزأون بي وتنتقدونني. يا بُني، أنظر كيف إنكم تتحدثون كذباً ضد جيرانكم، وبدلاً من الصلاة من أجل كنيستي المقدسة، تقفون وتنتقدونها. أنا هو يسوع المسيح المُتألم الذي تنتقدونه. الكنيسة هي جسدي الذي صلبتموه أنتم.

يا بُني، قِف عند أقدام صليبي المقدس وقدّم، مع أمي، العالم أجمع لي. سأقبلهم وأقدّمهم لأبي. سيكونون أبناءه وبناته، ويطيعون وصاياه. سيهدأ غضب الآب الأزلي، وستشفى جروحي. ثم سيأتي ملكوتي على الأرض، يا بُني، أصلب نفسك من أجلي ومعي على صليب الخلاص المقدّس. هذا هو أكثر ما أحتاجه منك لتكفير خطاياك وخطايا العالم أجمع. يا بُني، أنا لا أناشد بهذه الأشياء للعالم بل لك، لأني أحبك وأريدك أن تُظهر لي حبك.

أعدك أن أجذب الجميع معك. إقبل مُناشدتي الأليمة هذه، يا بُني المحبوب. سأقدم كل تضحياتك المقبولة من قبل الرب تعويضاً عن خطاياك وخطايا العالم أجمع. في النهاية كل العالم سيعيش فيّ ومعي ولي. جنبي الأقدس سينفتح كملجأ لجميع الناس. سيأخذون ماء الحياة من ينبوع الحياة الذي ينسكب من جنبي الأقدس. يا بُني، دع إرادتي تكمل على الأرض. دع إرادتي تكمل فيك. تألم من أجلي ومعي. مُت من أجلي وعِش معي. أنا يسوع المسيح المتُألم، أحبكم وأبارككم جميعاً.

(صمت)

يا إلهي، يا إلهي، إني أؤمن بك بثبات ومن كل قلبي. أنت رجائي وأثق بك بإخلاص. سأعبدك أنت وحدك إلى الأبد. بتوبة حقيقية ومحبة، أقع ساجداً عند قدميك؛ أطلب منك المغفرة عن الذين لا يؤمنون ولا يريدون أن يؤمنوا، عن الذين لا يعبدونك ولا يريدون أن يعبدوك، وعن الذين صلبوك والذين يصلبونك يومياً. يا يسوع الحبيب، أرغب أن أعزّيك طوال حياتي. آمين.

يا إلهي، لأنك صالح، إني آسف جداً لأني إرتكبتُ الخطايا ضدك، وبمعونة نعمتك لن أخطئ ثانية. آمين.

أبانا الذي… السلام عليكِ… 3 المجد…

أيّها الثالوث الأقدس، الآب والإبن والروح القدس، إني أقدّم لك الكلمة المُتجسّد يسوع المسيح، جسده المُغطّى بالجراح والدم، نزاعه في البستان، جَلْدَه، تكليلَه بالشوك، نبذَه، إدانتَه، صلبَه وموتَه، مع كل معاناة كنيستك المقدّسة ودم الشهداء، تعويضاً عن خطاياي وخطايا العالم أجمع. آمين.

يا يسوع المُتألم، إني أقدّم لك قلبي ليكون مُتّحداً مع قلبك المُتألم ويُشارك بحمل آلامك. يا يسوع، أرغب في أن أكون معك في الألم لكي تُعجّل في مجيء ملكوت سلامك المجيد. آمين.

(أحنِ رأسك) 7 مرات المجد للآب…

وعود ربنا يسوع لمن يتلو صلوات مناشدات المكروب باستمرار


عبادة الدم الثمين
 →  السابق     التالي  ← 
 ✞  كل المحتويات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 
مواضيع ذات صلة
تعليقات
  1. Georges

    يسوع

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.