1- في ضرورة تكريم العذراء مريم

1٬397

في ضرورة تكريم العذراء مريم

أَقُرُّ مع الكنيسة جمعاء بأن مريمَ هي خليقةٌ محضة، صدرَتْ عن يدي العلي وتظل أقلَّ من ذرَّة، أو بالأَحرى هي لا شيء إذا ما قارّناها مع جلاله غير المتناهي، لأنَّه هو وحده هو «ذاك الذي هو» (خروج 3: 14) وبالنتيجة، إنَّ هذا الربَ العظيمَ المستقلَّ دائماً الكافي لذاتِه، لم يحتاجْ ولن يحتاجَ مطلقاً الى مريم لإنجاز إرادتِه وإظهارِ مجدِه يَكفيه أَنْ يريدَ ليعمَلَ كلَّ شيءٍ. ومع ذلك فبافتراض الأمورِ في واقع حالِها، أَقولُ ما دامَ الله قد إرادَ بدءَ أعماله الكبرى وإنجازَها بواسطةِ مريمَ منذ خَلقِها، لنسلَّمَ بأنَّه لن يُغيَّرَ خطتَه الى الأبد، لأنه إلهٌ، لا يغيّر شعائرَه أبداً.


كتاب الإكرام الحقيقي للعذراء مريم
 ✞  السابق     ✞  البداية     ✞  التالي 
مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.