عيد الغطاس أو عيد الدنح

3٬079

عيد الغطاس - الدنح

الدايم دايم أو الغطاس
عيد الدنح أو ذكرى إعتماد السيد المسيح في نهر الأردن…

تُسمى هذه الليلة بالدايم دايم، لأن روايات الأقدمين تقول أنّ في مثل هذه الليلة يزور المسيح كلّ الأرض التي تنحني لإستقباله حتى بشجرها، إلّا شجرة التين التي سبق أن لعنها. لذا تعجن الأمهات في البيوت عجينة صغيرة دون إضافة الخميرة لها، وتعلفنها في الشجر دون شجرة التين طبعاً، أملاً بإلتماس البركة من المسيح المارّ عند منتصف الليل وإستعمالها لتبريك المعجن الذي كان عمود البيت القروي ورأسماله.

ومن العادات الأخرى أن يفتح القرويون في مثل هذه الليلة كلّ ما يملكون من خوابي زيت وحبوب وكلّ موؤنهم وذلك لإلتماس البركة ودوام وجودها في البيت.

ومن المعروف ان الأجراس تدق عند منتصف الليل وتقام القداديس الإحتفالية أحتفالاً بالذي سيمر في هذه الليلة.
سيمر دون أن يترك أحداً إلّا أن يزروه .. ويزور كلّ منزل وكلّ قلب..
المهم أن يُستقبل بالترحاب… فيطيل زيارته.

والدايم دايم في دياركم كلّ محبة وسلام وطمأنينة

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.