صلوات التعزية ليسوع المسيح المتألم

18٬608

صلوات التعزية ليسوع المسيح المتألم

(23 حزيران 1997)

(1) صلاة: يا أيها الآب الأزلي، عندما كنت على وشك أن تُرسل إبنك الوحيد، ربنا يسوع المسيح، إلى هذا العالم بهدف تخليصنا وجلب الفردوس الجديدة إلى العالم من خلال الدم الثمين بدافع الحب، قُلت: «من أرسِل. من سيذهب ليفتدي شعبي؟» كان البلاط السماوي ساكتاً حتى أجاب إبنك: «ها أنذا، إرسلني يا أبي».

الإكرام والسجود لمحبتك الإلهية. التسبيح والعبادة لإسمك يا يسوع المسيح المحبوب. خُذ التعزية، يا يسوع المسيح المُتألم، المكافأة التي إستلمتها من شعبك على خيرك كانت الخطيئة. لقد أخطأوا وجدفوا نهاراً وليلاً ضد إسمك القدوس. لقد حاربوا ضدك ولم يُطيعوا وصاياك.

أيها الآب، كُن مرتاحاً بصوت جوقاتك السماوية. عسى أن يُعزيك صوت سيادتك، آمين.

(الأبانا – السلام – المجد)

يا يسوع المسيح المُتألم   تحمّل يا رب
يا يسوع المسيح المُتألم   نحبك
يا قلب يسوع المسيح المُتألم   ليأتِ ملكوتك

(2) صلاة: أبانا الأزلي، أنت جهزتَ الهيكل المُقدس، بطن مريم العذراء القديسة، من أجل إبنك الوحيد يسوع المسيح. مُباركة البطن التي حملت إبن الله الوحيد.

أبانا، كان إبنك الوحيد قد وُلِد في بيت لحم ووضع في مذود لأنه لم يكن في الخان مكاناً له ولأبويه. حدث هذا لكي يبحث العالم عن ملكوت الله أكثر من ثروة هذا العالم الزائل.

أبانا، هذا يدل على إن شعبك لم يكن مُستعداً للترحيب بملكه، مُخلصه وخالقه. لم يكن يوجد مكان لملك السماء والأرض ليكون أرضاً خاصة به.

ربنا، جئتَ الى شعبك ولم يميزوك. كملكٍ جئتَ الى بلدك ولم يعرفوك. عندما سمعوا بك خططوا لقتلك. بهذه الخطة قتلوا الكثير من الأطفال. سُمع البكاء المُر والنواح في أرضك كترحيب بالملك. النساء رفضن العزاء لأن أطفالهن كانوا أمواتاً.

يا يسوع، أنت حملت كل هذه الأشياء من أجل الحب الذي تحمله لشعبك. لكن شعبك إستمر بالخطيئة وعمل كل أنواع الشر ضدك وضد أباك السماوي. كملكٍ، إعتبروك مثل عدو لهم. كمُخلصٍ، إعتبروك مثل مفترس لشعبك الذي أنقذته. من سيستطيع، عندما يتذكر رحمتك وعطفك على شعبك، أن يُعزيك بما فيه الكفاية؟

خُذ التعزية. كُن مُرتاحاً يا يسوع المسيح المحبوب. ليُسّبحك ويُعزيك صوت جوقاتك السماوية من الملائكة ورؤساء الملائكة. آمين.

(الأبانا – السلام – المجد)

يا يسوع المسيح المُتألم   تحمّل يا رب
يا يسوع المسيح المُتألم   نحبك
يا قلب يسوع المسيح المُتألم   ليأتِ ملكوتك

(3) صلاة: يا يسوع المسيح المحبوب، الذي جاء الى العالم ليُخلص شعبه من الخطيئة. يا رئيس الرُعاة الذي عومِل بسوء وإحتقار من قبل قطيعه. لقد جئتَ ورأيتَ شعبك يُدنسون هيكل أبيك. في غضبك الشديد طردتهم من الهيكل المُقدس. لكن اليوم، الناس أصبحوا أكثر دُنيوية من خلال إهمال حضورك في الهيكل المُقدس.

إننا نُعزيك على الخطايا التي يرتكبها الناس ضدك في الهيكل المُقدس، ومن أجل البرودة والإهمال اللذين يُظهرانهما في حضورك، من أجل أولئك الذين يأخذونك وهم غير مُستحقين، ومن أجل كل أعمال اللاإحترام التي يرتكبها البشر ضدك. إغفر واعفو يا يسوع المسيح المحبوب.

بالرغم من إن الناس يصلبونك مرات ومرات، إلا أنك في رحمتك تحمل كل هذه الإهانات من مخلوقاتك التي تُحبها. يا يسوع المسيح الرحيم، إقبل تعازينا، إننا نُصلي لك، إرحم شعبك. عسى أن يُعزيك صوت الفضائل السماوية. آمين.

(الأبانا – السلام – المجد)

يا يسوع المسيح المُتألم   تحمّل يا رب
يا يسوع المسيح المُتألم   نحبك
يا قلب يسوع المسيح المُتألم   ليأتِ ملكوتك

(4) صلاة: يا يسوع المسيح الرحيم والمحبوب، أنت عانيت بحزن وخوف في بستان جتسيماني. لذا قُلت: «إن نفسي حزينة حتى الموت». إننا نُعزي قلبك الاقدس الذي حمل الكثير من الألم. أنت عانيت من الجلد على العمود والتكليل بالشوك من أجل أن تُصالحنا مع الله. لكن، مع هذا، الكثير من النفوس البريئة تُجهَضْ يومياً وصرخاتهم تجرح قلبك الأقدس. إننا نُصلي لك من أجل أن تغفر للناس خطاياهم.

عسى ان تُعزيك أصوات الكاروبيم والسيرافيم السماوية، وعسى أن تُريحك نغمة إهتداء هذا العالم. آمين.

(الأبانا – السلام – المجد)

يا يسوع المسيح المُتألم   تحمّل يا رب
يا يسوع المسيح المُتألم   نحبك
يا قلب يسوع المسيح المُتألم   ليأتِ ملكوتك

(5) صلاة: يا يسوع المسيح الصالح والرحيم، الذي قدم نفسه كحَمَل قرباني من أجل خلاص الجنس البشري، إننا نُعزيك. لقد إستسلمت بتواضع الى الجنود اليهود الذين سحبوك مثل مجرم، دون رحمة وسلموك الى العديم الرحمة، يا إلهي الصالح، لكي تُدان من قبل الإنسان. إننا نُعزيك يا يسوع المسيح المُتألم من أجل كل الإهانات التي تستلمها من المحاكم الارضية. إننا نُعزيك من أجل كل العذابات القاسية التي تُعاني منها بسبب شعبك. لتكن معبوداً إلى الأبد. آمين.

نسجد للجروح في جسدك.
خُذ التعزية يا أيها القلب الأقدس الذي يحمل كل هذه الآلام.

نسجد لقلبك الأقدس الذي يحمل إكليل شوك العار.
إننا نُعزيك يا أيها القلب الأقدس الذي يحمل كل هذه الآلام.

نسجد لقلبَيْ الحب اللذين تقابلا في الجلجثة.
خُذا التعزية يا قلبا الأم والإبن. خُذا التعزية من أجل كل العذاب والحزن الذي عانيتما منه في الطريق الى الجلجثة.

نسجد لدمك الثمين المُراق في شوارع أورشليم.
خُذ التعزية يا رب من أجل دمك الذي قُدم ككفارة عن خطايانا. على الجلجثة، وقف رب السماء والأرض عارياً على مرأى من جميع الناس.

نسجد لك يا يسوع المسيح المُتألم الذي يحمل هذا العار من أجل غفران خطايا العالم.
المجد والإكرام والسجود لك، أنت الذي قبلت صليب خلاصي بتواضع. بإستلقائك على الصليب، مددك الجنود وسمروا يديك ورجليك. الإكرام والسجود لجروحك المُقدسة ولدمك الثمين الممزوج. نُصلي لك، إحمل جميع هذه الآلام العظيمة والأحزان التي عانيتها على الصليب.

نسجد لموتك المُقدس، يا حَمَل الله الطاهر.
يا أيها الدم الثمين والماء الخارجين من جنبك الأقدس أحكما إلى الأبد. يا يسوع المسيح المُتألم، ليأت ملكوتك! آمين.

(الأبانا – السلام – المجد)

يا يسوع المسيح المُتألم   تحمّل يا رب
يا يسوع المسيح المُتألم   نحبك
يا قلب يسوع المسيح المُتألم   ليأتِ ملكوتك

يا يسوع المسيح المُتألم، الإبن الوحيد للآب، مخلص وخالق العالم،
أغفر للعالم أجمع وإرحمه. يا قلب يسوع المسيح المُتألم، خُذ التعزية. آمين.
(3 مرات).

وعود ربنا يسوع لمن يتلو صلوات التعزية باستمرار


عبادة الدم الثمين
 →  السابق     التالي  ← 
 ✞  كل المحتويات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 
مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.