صلاة المحزون والمُبتلى بالضيق

18٬949

يسوع المسيح

يا يسوع، الطفل الإله، إنّنا نعبدك، أيّها الكلمة المتجسّد الذي أرسلك الآب لتعليمنا حقائق الحياة. لقد اخترت أن تولَد في اصطبل الحقارة. لقد عشت حياة متواضعة ومستورة لنا، مُتَّ على الصليب مسقطًا آخر نقطة من دمك الثمين وقائلاً عند تلفّظك بآخر نفس “اغفر لهم يا أبتاه لأنّهم لا يدرون ماذا يفعلون”.

خجول ومرتبك، أطلب منك الغفران إذ سبّبتُ لك كثيرًا من الحزن. لست مستحقًّا أن تستمع لي ولكن إذا لم تساعدني فلِمَن أتحوّل لأطلب المساعدة؟

أيّها الطفل يسوع المحبوب، وأنا مليء بالثقة والأمل، أضع قلبي مفتوحًا لك. كلّ الذين آمنوا وتحوّلوا إليك بثقة، استجبت لصلواتهم بالإيمان، ومع ذلك، أطلب منك المساعدة (أذكر طلبك…).

ولكن لا تكن مشيئتي بل مشيئتك يا ربّ، وإنّي أؤمن بثبات أنّك تسعى بالكلّ إلى الأفضل.

أيّها الطفل يسوع، من خلال شفاعة أمّنا العذراء مريم المحبوبة، احفظني في حمايتك المقدّسة. احفظ عقلي وقلبي وحواسي حتّى لا اتّسخ بالخطيئة.

بارك أفكاري ورغباتي، كلماتي وأفعالي حتّى أجعلك مسرورًا يا يسوع وحتّى أكسب السماء معك. يا يسوع ويا مريم أمّي باركاني (أحني رأسك) باسم الآب والابن والروح القدس. آمين.

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.