صلاة الصباح (365)

4٬982

باسم الآب والابن والروح القدس، الإله الواحد، آمين.

أيها القديس ميخائيل، رئيس الملائكة المجيد، أمير القوات السماوية، دافع عنا في الحرب الفظيعة التي نقوم بها ضد السلطانات والقوى، ضد حكام عالم الظلام هذا والأرواح الشريرة. تعال لنجدة الإنسان، الذي خلقه الله خالداً، وجعله على صورته ومثاله، وخلصه بثمن عظيم من إستبداد الشيطان.

حارب اليوم في معركة الرب، سوياً مع الملائكة القديسين، مثلما حاربت قائد الملائكة المُتكبر، لوسيفر، وقواته المُرتدين، الذين كانوا عديمي القوة في مواجهتك، والذين لم يعد لهم مكان في السماء. تلك الأفعى القديمة القاسية، التي تُدعى الشرير أو الشيطان، الذي أغوى العالم أجمع، قد ألقي في الجحيم مع ملائكته.

أنظر، هذا العدو الأول وقاتل الإنسان قد تشجع. لقد تحول إلى ملاك من نور وأخذ يجوب مع جميع الأرواح الشريرة الكثيرة، ويغزو الأرض لكي يمحو إسم الله ومسيحه، ليستولي ويقتل ويلقي في جهنم النفوس التي نصيبها تاج المجد الأبدي. هذا التنين الشرير يسكب، مثل فيضان قذر، سُمّ حقده على البشر من ذوي العقول الفاسدة والقلوب المُنحرفة، روح الكذب وعدم التقوى والتجديف ونَفَس النجاسة المسموم ومن كل رذيلة وظلم.

أولئك الأعداء الماكرين قد ملأوا الكنيسة وأسكروا عروس الحمل الطاهر بالصفراء والمرارة، ووضعوا أيديهم غير التقية على أقدس مُمتلكاتها. في المكان المُقدس بذاته، حيث يوجد الكرسي الرسولي للقديس بطرس وكرسي الحقيقة والنور للعالم، لقد رفعوا عرض عقوقهم المقيت، بتصميم شرير هو عندما يُضرب الراعي سيتشتت القطيع.

قُم إذن أيها الأمير الذي لا يُقهر، أجلب المعونة إلى شعب الله ضد هجمات الأرواح الخاسرة، وأعطهم النصر. إنهم يُوقرونك مثل حاميهم وشفيعهم، بك تتمجد الكنيسة في دفاعها ضد القوى الشريرة للجحيم، إليك أوكل الله نفوس البشر لكي تستقر في السعادة السماوية. آه! صلي إلى إله السلام كي يضع الشيطان تحت أقدامنا، لندحره فلا يكون قادراً على إبقاء البشر في أسره وإيذاء الكنيسة.

قدم صلواتنا بمرأى من السمو الأعظم، لكي تسترضي وبسرعة رحمات الرب، وتدحر التنين، الحية القديمة التي هي الشيطان والشرير، لكي يُؤسر ثانية في جهنم، ولا يعد قادراً على إغواء الشعوب. آمين.

الصلاة الأصلية للقديس ميخائيل
كتبها البابا لاون الثالث عشر

يا دم يسوع المسيح الثمين،
خلصنا وخلص العالم أجمع.
(كررها خلال يومك بقدر المستطاع)

نصلي مرتين أبانا وسلام ومجد،
إكراماً لدم يسوع المسيح الثمين (يومياً)

صلوات الصباح
 →  السابق     التالي  ← 
مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.