صلاة إلى القديس يوسف البتول لطلب نعمة الطهارة ونقاوة القلب

8٬500

أيّها القدّيس الجليل مار يوسف، سوسن النقاوة وعرف القداسة الزكي الرائحة، المنتخب من الثالوث الأقدس مربيًّا أمينًا للابن الوحيد الكلمة المتجسّد، يا نموذج العفّة ومثال البرّ، يا من استحققت أن تدعى من العلي صدّيقًا بارًّا وصفيًا نقيًّا لأنّك فُقتَ طهارةً على البتولين وسموت فضلاً على الأباء والأنبياء، لكونك صرت أبًا مربيًّا ليسوع المتأنّس وعريسًا لمريم البتول والدته الكليّة القداسة ومساعدًا لهما في احتياجاتهما.

ففيما نحن محقّقون إنّ ما من أحد قد استغاث بكَ وخذلته ولا طلب نعمةً من الله بشفاعتك إلاّ نالها، نتوسّل إليك من أعماق شقائنا لكي تستمدّ لنا، نحن المنفيّين في هذا الوادي وادي الدموع، من سيّدنا يسوع المسيح نعمة الطهارة ونقاوة القلب التي لا يستطيع أحد خلوًا منها أن يشاهده تعالى في مجد الفردوس الخالد في السماء، وأن يمنحنا حبًّا حارًّا ليسوع ومريم اقتداءً بك، ونعمة فعّالة لكي نطابق إرادتنا لمشيئته تعالى.

فكن لنا إذًا، أيّها القدّيس الشفيع المقتدر، مرشدًا وقائدًا ومحاميًا في هذه الحياة وعونًا للحصول على نعمة الثبات إلى النَفَس الأخير، لكي نموت نظيرك بين يدَي يسوع ومريم، ونشترك معك في المجد الأبدي الذي لا يزول ونسبِّح لاسم الرب خالقنا في ذلك الملك المخلَّد إلى دهر الداهرين. آمين.

مواضيع ذات صلة
تعليقات
  1. غير معروف

    أمين أمين

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.