رسالة السيدة العذراء في 2/12/2014

264

مريم العذراءاولادي الأحبّة،
تذكروا – لأني اقول لكم ان الحب سوف ينتصر. اعلم ان الكثيرين منكم يفقدون الأمل، لأن من حولكم تشاهدون المعاناة والألم، الغيرة والحسد … ولكن انا أمّكم . انا موجودة في الملكوت لكني ايضاً هنا معكم. ابني يُرسلني مجدّداً كي اساعدكم.
لذلك ، لا تفقدوا الأمل، بدلاً من ذلك اتبعوني – لأن انتصار قلبي هو بإسم الله.
ابني الحبيب يفكر فيكم كما كان دوما يفكر فيكم . آمِنوا به وعيشوه.
هو حياة العالم.
اولادي، ان تعيشوا ابني يعني ان تحيوا الانجيل . ذلك ليس سهلاً. انه يعني المغفرة والتضحية. انها تطهّر وتفتح الملكوت.
الصلاة الصادقة – وهي ليست فقط كلمات بل هي صلاة يتكلّمها القلب – سوف تساعدكم.
كذلك الصوم (سوف يساعدكم) لأنه ما زال هو المزيد من الحب ، المغفرة والتضحية.
لذلك لا تفقدوا الامل بل اتبعوني. اني اتوسّل اليكم ان تجدّدوا الصلاة من اجل رعاتكم بحيث يتمكنون دوما من النظر الى ابني الذي كان الراعي الأول للعالم والذي عائلته هي العالم بأسره.
شكراً.

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.