رسائل السيدة العذراء في مديوغوريه عام 1987

168

رسائل العذراء

رسالة العذراء في ١ كانون الثاني ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أريد أن أطلب إلى جميعكم أن تعيشوا، خلال العام الجديد، الرّسائل الّتي أبلغكم إيّاها
أنتم تعلمون، أولادي الأحبّة، أنّني بقيت على الأرض هذا الوقت الطويل بسببكم، لكي أعلّمكم السّير على دروب القداسة. لذلك، أولادي الأحبّة، صلّوا ولا تملّوا، وعيشوا الرّسائل الّتي أُبلغكم، لأنّني أفعل ذلك بدافع محبّتي لكم ومحبّتي للّـه
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٨ كانون الثاني ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أريد أن أشكركم على كلّ استجابةٍ للرّسائل. وبنوع أخصّ، أشكركم على كلّ التّضحيات وكلّ الصّلوات الّتي قدّمتموها لي
أولادي الأحبّة، أرغب في أن أبلغكم المزيد من الرّسائل، ولكن إبتداءً من الآن، لن أبلغها كلّ خميس، وإنّما كلّ خامس وعشرين من الشّهر. لقد حان الوقت الّذي تمّ فيه ما كان يريده ابني
الآن أبلغكم من الرّسائل عدداً أقلّ. ولكنّني لا أزال معكم. لذلك، أولادي الأحبّة، أصغوا إلى رسائلي وعيشوها لأتمكّن من قيادتكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ كانون الثاني ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
عيشوا كلّكم، منذ اليوم، عيشةً جديدةً
أولادي الأحبّة، افهموا أنّ اللّـه انتقى كلّ واحدٍ منكم ليستخدمه في مشروعٍ ضخمٍ من أجل خلاص البشريّة. ولا يسعكم أنتم أن تدركوا أهمّيّة دوركم في مخطط اللّـه. لذلك صلّوا، أولادي الأحبّة، لتفهموا المخطّط الّذي رسمه اللّـه لينفّذه من خلالكم
أنا معكم لأتيح لكم تنفيذ هذا المخطّط بحذافيره
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ شباط ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أريد أن أظلّلكم بمعطفي، وأن أقودكم على طريق التّوبة
أولادي الأحبّة، رجوتكم، قدّموا للّـه كلّ ماضيكم وكلّ الشّرور الّتي تراكمت في قلوبكم
أتمنى أن يكون كلّ واحدٍ منكم سعيداً، ولكن لا يمكن لأحد أن يكون سعيداً وهو في حال الخطيئة. هكذا، صلّوا، أولادي الأحبّة، وفي الصّلاة تكتشفون السّبيل الجديد إلى الفرح
سوف تشعرون بالفرح يشعّ في داخلكم. وهكذا ستكونون الشّهود الفرحين للأشياء الّتي يقوم بها إبني وأنا
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آذار ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أشكر حضوركم في هذا المكان الذي أغدق عليكم فيه نعماً خصوصيّة. وأدعو كلّ واحدٍ منكم إلى أن يبدأ، منذ الآن، الحياة الّتي يريد اللّـه أن تحيوها. إفعلوا أفعال محبّةٍ ورحمة. أنا لا أريد، أولادي الأحبّة، أن تعيشوا الرّسائل وأنتم ترتكبون الخطايا الّتي تضايقني
هكذا، أولادي الأحبّة، ليعِش كلّ واحدٍ حياةً جديدةً دون أن يقضي على كلّ ما يخلق اللّـه فيكم وما يهبكم إيّاه
إنني أبارككم وأبقى معكم على طريق توبتكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ نيسان ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أدعوكم جميعاً للصّلاة. وأنتم تعلمون، أولادي الأحبّة، أن اللّـه يهب نعماً خصوصيّةً في الصّلاة
هكذا إبحثوا عن اللّـه، وصلّوا لتتمكّنوا من فهم كلّ ما أمنحكم إيّاه هنا
أدعوكم، أولادي الأحبّة، إلى الصّلاة بحرارة قلب. واعلموا إنّكم، بدون الصّلاة، لا تستطيعون إدراك ما يتمّمه اللّـه على يدكم
لذلك صلّوا! فأنا أتمنى أن يتمّ قصد اللّـه في كلّ واحدٍ منكم وأن ينموَ كلّ ما غرس اللّـه في قلوبكم
وصلّوا كذلك لكي يتاح للبركة الإلهيّة أن تقيكم من الشرّ الّذي يهدّدكم. أبارككم أولادي الأحبّة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيّار ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أدعو كلّ واحدٍ منكم ليبدأ العيش في محبّة اللّـه. أولادي الأحبّة، أنتم متهيئون لارتكاب الخطيئة وللإرتماء بين يدي إبليس بدون تفكير أو انتباه. فأدعوكم إلى أن يقرّر كلِ واحد منكم بكامل وعيٍ اختيار اللّـه، ونبذ الشّيطان. أنا أمّكم! لذلك أريد أن أقودكم إلى تمام القداسة. وأريد أن يكون كلّ واحدٍ منكم سعيداً هنا، على الأرض، وأن يكون معي، بعد ذلك، في السّماء. هذا هو أولادي الأحبّة، هدف مجيئي إلى هنا، وهذه هي رغبتي
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ حزيران ١٩٨٧ في مديوغوريه

العيد السادس للظهورات
أولادي الأحبّة
اليوم أشكركم وأرغب في دعوتكم جميعاً إلى السّلام
أريد أن يُحْيي كلّ واحدٍ منكم في قلبه هذا السّلام الّذي يهبه اللّـه. وأريد اليوم أن أبارككم جميعاً. أبارككم ببركة اللّـه. وأرجوكم، أولادي الأحبّة، أن تعيشوا طريقي وأن تتبعوها
أنا أحبكم، أولادي الأعزّاء، لذلك دعوتكم لا أدري كم من المرّات. وأشكركم على كلّ ما تقومون به من أجل نواياي. رجوتكم، ساعدوني لأقدّمكم إلى اللّـه. ساعدوني لإنقاذكم ولتوجيهكم على درب الخلاص
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تمّوز ١٩٨٧ في مديوغوريه

عيد القديس يعقوب شفيع رعية مديوغورية
أولادي الأحبّة
رجوتكم، إرتضوا، إبتداءً من اليوم، سلوك درب القداسة. أنا أحبّكم، لذلك أرغب في أن تصيروا قدّيسين. ولا أريد أن يحيد بكم الشّيطان عن هذه الدّرب
أولادي الأحبّة، صلّوا واقبلوا كلّ ما يمدّكم به اللّـه على هذه الدّرب الشاقّة المريرة. ومع ذلك، فأنّ اللّـه يُنْبِتُ في أعماق من يسلك هذه الدرب، عذوبة عميقة. وهكذا يلبّي المرء، بملء الفرح، كلَ نداءٍ للّـه
لا تأبهوا لتافه الأمور، واصبوا إلى السماء
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آب ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضا، أدعوكم لتقرّروا، واحداً واحداً، عيش الرّسائل! لقد سمح اللّـه، في هذه السّنة التي كرّستها الكنيسة لي، أن أحدّثكم بعد وأن أحثّكم على القداسة
أولادي الأحبّة، إبحثوا لدى اللّـه عن النّعم الّتي يهبها على يديّ. وأنا مستعدّة لأسأله كلّ ما تبحثُون عنه لتكون قداستكم تامّة. لذلك لا تنسوا، أولادي الأحبّة، أن تبحثوا عمّا ترغبون، لأن اللّـه سمح لي بأن أنال لكم النّعم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيلول ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً، أريد أن أدعوكم إلى الصّلاة. لتكن الصّلاة حياةً لكم. أولادي الأحبّة، كرّسوا وقتاً ليسوع وحده، فيهبكم كلّ ما تسعون إليه. سيتجلّى لكم بملء تمامه. أولادي الأحبّة، إنّ إبليس قويّ ويترصّد كلّ واحد منكم ليوقعه في التّجارب
صلّوا! لتعجزوه عن ايذائكم وعن عرقلة سيركم على درب القداسة
أولادي الأحبّة، أُنموا يوماً بعد يوم بالصّلاة، وزيدوا ارتفاعاً صوب اللّـه
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الأول ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أريد أن أناديكم جميعاً: ليختر كلّ واحدٍ منكم الفردوس نهائياً! الطّريق إلى هنالك شاقّ لمن لم يختر اللّـه نهائياً
أولادي الأحبّة، احسموا أمركم. قرّروا! وآمنوا بأنّ اللّـه سيتهادى صوبكم بملء تمامه. أنتم مدعوّون، وعليكم تلبية نداء اللّـه الّذي يدعوكم بواسطتي إليه. صلّوا! فبالصّلاة يمكن لكلّ واحدٍ أن يبلغ تمام المحبّة
أبارككم وأريد أن أعين كلّ واحدٍ ليغدو تحت مظلّة معطفي
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الثاني ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم بعد، أسأل كلّ واحدٍ منكم أن يجدّد قراره وأن يسلم كامل أمره لي. هكذا فقط يسعني بدوري أن أقدّم كلّ واحدٍ منكم للّـه
أولادي الأحبّة، تعلمون أنّني أحبّكم بدون حدود، وأرغب أن يكون كلّ واحدٍ منكم لي. غير أنّ اللّـه وهب كلّ واحدٍ حرّيته. وأنا أحترم هذه الحرّيّة بكلّ محبّة. وأنا أخضع بتواضعٍ لحريّتكم. وأتمنّى، أولادي الأحبّة، أن تساعدوني لكي يتحقّق كلّ ما فكّر اللّـه به بشأن الرّعيّة. وإن لم تصلّوا لا يسعكم أن تتبينوا محبّتي وخطط اللّـه الّتي أعدّها لهذه الرّعيّة، وعلى يد كلّ فردٍ منكم
صلّوا كي لا يجرفكم الشّيطان في كبريائه وفي طاقته المخادعة. أنا معكم وأرغب في أن تصدّقوا أنّني أحبّكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ كانون الأول ١٩٨٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
إفرحوا معي! قلبي سابح في الفرح بسبب يسوع. واليوم أريد أن أقدّمه لكم. فأتمنّى عليكم أولادي الأحبّة، أن يفتح كلّ واحدٍ قلبه ليسوع وأنا أهبه إيّاه بمحبّة، وأتمنّى، أولادي الأحبّة، أن يغيّر يسوع ما في داخلي، وأن يعلّمكم، وأن يحميكم
اليوم أصلّي من أجل كلّ واحدٍ منكم بطريقةٍ خاصّة، وأقدّمكم للّـه ليتجلّى فيكم. فأسألكم صلاةً صادقةً من قلبٍ ملتهب. ولتكن كلّ صلاةٍ من صلواتكم لقاءً مع اللّـه
أحلّوا اللّـه في المكانة الأولى، أفي أشغالكم أم في حياتكم اليوميّة
اليوم أناديكم، جادّةً حازمة: اصغوا إليّ وفعلوا ما أسأل
أشكركم على تلبيتكم ندائي

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.