رسائل السيدة العذراء في مديوغوريه عام 2007

201

رسائل العذراء

رسالة العذراء في ٢٥ كانون الثاني ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
ضعوا الكتابات المقدسة بمكان ظاهر في عائلاتكم واقرأوها. هكذا ستعرفون الصلاة من القلب وأفكاركم ستكون في اللّـه. لا تنسوا أنكم مارّين مثل زهرة الحقول التي تُشاهَد من بعيد ولكنها تختفي بلحظة. أولادي الصغار، أتركوا علامة الصلاح والحب أينما مررتم واللّـه سيبارككم بوفرة بركته
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ شباط ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
إفتحوا قلبكم لرحمة اللّـه في زمن الصوم هذا. الآب السماوي يرغب بتحرير كل واحد منكم من عبودية الخطيئة. لهذا صغاري، أحسنوا إستعمال هذا الوقت، ومن خلال لقائكم مع اللّـه بالإعتراف، أتركوا الخطيئة وتكرّسوا للقداسة. افعلوا هذا حباً بيسوع الذي افتداكم بدمه لتكونوا سعداء وبسلام. لا تنسوا، أولادي الصغار: حريتكم هي ضعفكم، لهذا اتبعوا رسائلي بجدية
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آذار ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أرغب أن أشكركم من القلب لأجل إماتاتكم وصومكم. كما أرغب أن أحثكم على متابعة الصوم بقلب منفتح. بالصوم والإماتة، صغاري، ستكونون أكثر قوة بالإيمان. في اللّـه ستجدون السلام الحقيقي من خلال صلاتكم اليومية. أنا معكم ولست تعبة. أرغب بأخذكم معي جميعاً إلى النعيم. لهذا كرسوا أنفسكم كل يوم للقداسة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ نيسان ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أدعوكم من جديد للإرتداد. إفتحوا قلوبكم. هذا هو زمن النعمة، ما دمت معكم إستعملوه جيداً. قولوا: «هذا الزمن لنفسي». أنا معكم وأحبكم بحب لا يقاس
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيّار ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
صلّوا معي للروح القدس لكي يقودكم في التفتيش عن إرادة اللّـه على درب قداستكم. وأنتم البعيدين عن الصلاة، إرتدّوا وفتّشوا في سكون قلبكم عن خلاص نفسكم وغذوها بالصلاة. أنا أبارككم جميعاً فرداً فرداً ببركتي الوالديّة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ حزيران ٢٠٠٧ في مديوغوريه

العيد السادس والعشرون للظهورات
أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً وبفرح كبير في قلبي أدعوكم للإرتداد. صغاري، لا تنسوا أنكم جميعاً مهمين في المخطّط الذي أعده اللّـه من خلال مديوغوريه. يرغب اللّـه بارتداد العالم بأسره ويدعوه للخلاص والسير نحوه الذي هو بداية ونهاية كل كائن. بنوع خاص، صغاري، أدعوكم جميعاً من أعماق قلبي: إنفتحوا على هذه النعمة العظيمة التي وهبكم إيّاها اللّـه من خلال وجودي هذا. أرغب بشكر كل واحد منكم لتضحياته وصلواته
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تمّوز ٢٠٠٧ في مديوغوريه

عيد القديس يعقوب شفيع رعية مديوغوريه
أولادي الأحبّة
اليوم، في عيد شفيع رعيتكم ، أدعوكم للإقتداء بحياة القديسين الذين هم مثالاً لكم وقدوة لحياة القداسة. لتكن الصلاة لكم مثل الهواء الذي تتنشقونه وليس كحِملٍ ثقيل. صغاري، سيكشف اللّـه لكم عن حبه وستختبرون الفرح لكونكم أحبائي. سيبارككم اللّـه وسيعطيكم وفرة نعمه
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آب ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أدعوكم للإرتداد. لتكن حياتكم، أولادي الصغار، إنعكاساً لصلاح اللّـه وليس للكراهية وعدم الإخلاص. صلّوا صغاري، كي تصبح الصلاة حياة لكم. هكذا ستكتشفون بحياتكم السلام والفرح اللذين يعطيهما اللّـه لأصحاب القلب المنفتح على محبته. وأنتم الذين ابتعدتم عن رحمة اللّـه، إرتدّوا كي لا يصم اللّـه أذنيه عن صلواتكم وتكونون قد تأخرتم كثيراً. لذلك، في زمن النعمة هذا، توبوا وضعوا اللّـه في المرتبة الأولى بحياتكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيلول ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أدعوكم جميعاً كي تكون قلوبكم مشتعلة بأشد حب ممكن نحو المصلوب. فلا تنسوا أنه من حبه لكم بذل حياته كي تكونوا مخلّصين. أولادي الصغار، تأمّلوا وصلّوا لتنفتح قلوبكم على محبة اللّـه
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الأول ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أرسلني اللّـه إليكم بمحبة كي أقودكم نحو طريق الخلاص. الكثيرون منكم فتحوا قلوبهم وتقبلوا رسائلي، ولكن الكثيرين أصبحوا تائهين على هذه الطريق، ولم يعرفوا أبداً في صميم قلبهم إله المحبة. لهذا أدعوكم لتكونوا الحب والنور حيث الظلمة والخطيئة. أنا معكم وأبارككم جميعاً
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
عندما تعيّدون للمسيح ملك كل ما هو مخلوق، أرغب بأن يكون ملكاً على حياتكم. من خلال العطاء فقط، صغاري، يمكنكم أن تفهموا عطية يسوع عندما ضحّى بنفسه على الصليب من أجل كل واحد منكم. أولادي الصغار، أعطوا وقتاً للّـه كي يحولكم ويملأكم من نعمته، فتكونون بدوركم نعمة للآخرين. أنا لكم صغاري، عطية نعمة ومحبة، آتي من عند اللّـه إلى هذا العالم الخالي من السلام
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ كانون الأول ٢٠٠٧ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
بفرح كبير في قلبي، أحمل إليكم ملك السلام كي يبارككم ببركته. وأنتم، أعبدوه وأعطوا وقتاً للخالق الذي يتشوق إليه قلبكم. لا تنسوا أنكم مارين على هذه الأرض، وأن الأشياء تستطيع أن تعطيكم أفراحاً صغيرة، أما من خلال إبني فتعطى لكم الحياة الأبدية. لهذا أنا معكم كي أقودكم نحو الذي يلهف إليه قلبكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.