صفحتنا الجديدة على الفيسبوك
نرجو متابعتها ودعوة الاصدقاء

رسائل السيدة العذراء في مديوغوريه عام 1984

530

رسائل العذراء

رسالة العذراء في ٨ آذار ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
شكراً على تلبيتكم ندائي. أنتم الّذين في الرّعيّة ارتدّوا إلى الإيمان. هذه أمنيتي. هكذا يستطيع أن يرتدّ من يأتي إلى هنا


رسالة العذراء في ١٥ آذار ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
في هذا المساء أيضاً، أجدني ممتنّة بنوعٍ خاصّ، لأنكم حاضرون. واظبوا على التعبّد للقربان الأقدس: فأنا أبداً حاضرة أثناء تعبّد المؤمنين، لذلك تُنال نعمٌ عظمى
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٢ آذار ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أوجّه لكم نداءً خاصّاً في هذا المساء: أثناء الصّوم، كرّموا جراحات بنيّ. هذه الجراحات الّتي أصابته بسبب خطايا هذه الرعيّة. شاركوني الصّلاة من أجل الرعيّة كي تستطيع احتمال آلامها. استمرّوا في المجيء بأعدادٍ كبيرة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٤ آذار ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
سبق أن قلت لكم أنّني اخترتكم، بطريقة خاصّة، كما أنتم عليه. أنا أمّكم وأحبّكم جميعاً. لا تخافوا في أيّ زمن صعوبة، لأنّني أحبّكم حتّى عندما تكونون بعيدين عنّي وعن إبني. أتوسّل إليكم! لا تدعوني أسكب دموعاً من دمٍ بسبب الأنفس الّتي تضلّ في الخطيئة. لذلك صلّوا، صلّوا، صلّوا يا أولادي الأحبّة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٩ آذار ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
لقد دعوتكم، هذا المساء، خصوصاً من أجل الصّمود في التّجارب
تأملوا بكلّيّ القدرة، كم يعاني، إلى اليوم أيضاً، بسبب خطاياكم. هكذا عندما تحلّ بكم الآلام قدّموها تضحيات من أجل اللّـه
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٥ نيسان ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
رجوتكم أن تكرّموا اللّيلة قلب يسوع. إحملوا معكم تعويضات من أجل الجرح الّذي فجّ قلب بنيّ. هذا القلب أثخنته جميع ألوان الخطايا
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١٢ نيسان ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أرجوكم اليوم أن تكفّوا عن النّميمة وأن تصلّوا من أجل وحدة الرّعيّة
فلي ولولدي مخطّطٌ خاصٌّ بهذه الرّعيّة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١٩ نيسان ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
تعاطفوا معي
صلّوا! صلّوا! صلّوا


رسالة العذراء في ٣٠ نيسان ١٩٨٤ في مديوغوريه

سألت الشّاهدة، ماريّا، سيّدتنا: سيّدتي الحبيبة، لِمَ لمْ توجّهي رسالةً إلى الرّعيّة يوم الخميس الماضي؟
فكان ردّ السّيدة:لا أريد أن أرغم أحداً على شيء لا يشعر به ولا يريده. ومع ذلك كانت لديّ رسائلٌ خاصّة رغبت أن أوقظ بها إيمان كلّ مؤمن. لكنّ عدداً قليلاً اقتبل رسائل الخميس. في البدء كانت الرّسائل عديدة، لكنها أصبحت لديهم شبه عادة. وفي هذه المدّة الأخيرة صار النّاس يطلبون الرّسائل بدافع الحشريّة وليس بدافع الإيمان وبدافع عبادة إبني والتعبّد لي


رسالة العذراء في ١٠ أيّار ١٩٨٤ في مديوغوريه

كثيرون هم المؤمنون الّذين تأثّروا برسالة السّيّدة. فبعضهم اعتقد بأنّها لن توجّه للرّعيّة رسائل بعد اليوم، ومع ذلك أعلنت في هذا المساء: أنا أخاطبكم. وأريد أن استمرّ في مخاطبتكم. إنّما استمعوا إلى وصاياي وحسب


رسالة العذراء في ١٧ أيّار ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
انا اليوم سعيدة جدّاً لأن عدداً كبيراً بينكم يريد أن يكرّس ذاته لي. شكراً، لأنّكم لم تخدعوا! وإبني يسوع يودّ أن يمنحكم نعماً جدَّ خاصة على يديّ. وابني يفرح باستسلامكم له
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢ حزيران ١٩٨٤ في مديوغوريه

هذه رسالةٌ أبلغتها السّيدة أثناء “تساعية” أُقيمت للرّوح القدس قبل حلول عيد العنصرة
أولادي الأحبّة
أودّ أن أقول لكم اللّيلة: في هذه “التّساعيّة” صلّوا لأجل حلول الرّوح القدس على عائلاتكم وعلى رعاياكم. صلّوا، فلن تندموا! سيمنحكم اللّـه هباتٍ بها تمجّدونه حتّى نهاية حياتكم الأرضيّة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٩ حزيران ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
غداً، مساءً، تضرّعوا إلى «الرّوح الحقّ»، وبخاصّة أنتم الّذين في الرّعيّة. فالرّوح الحقّ ضروريّ لكم كي تنقلوا الرّسائل كما هي، دون زيادة أو نقصانٍ، تماماً كما أبلغتها. صلّوا كي ينفحكم «الروح الحق» بروح الصّلاة فتزيدوا منها. أنا أمّكم. أقول لكم أَنّكم قليلاً ما تصلّون
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢١ حزيران ١٩٨٤ في مديوغوريه

صلّوا! صلّوا! صلّوا
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٦ حزيران ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أريد أن أدعوكم اليوم أيضاً، إلى المثابرة على الصّلاة وإلى التّضحية. وبخاصّة ليغدو شباب هذه الرّعيّة ناشطاً فاعلاً في صلاته
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٥ تمّوز ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أريد أن أوصيكم اليوم بأن تبدأوا كلّ عملٍ بالصّلاة وأن تنهوه بها. فإن فعلتم ذلك، يبارككم اللّـه ويبارك أعمالكم. في هذه الأيّام تعملون كثيراً وتصلّون قليلاً. لذلك صلّوا، ففي الصّلاة تجدون الرّاحة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١٢ تمّوز ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
ينوي الشّيطان، في هذه الأيام، إفساد مخطّطاتي. صلّوا كي يفسد مخطّطاته. سأضرع إلى يسوع، بنيّ، ليمنحكم نعمةً تبصرون بها انتصار يسوع في تجارب إبليس
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١٩ تمّوز ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
لقد لمستم، في هذه الأيّام، كيف يعمل الشّيطان. أنا معكم ولا تخافوا التّجارب. فاللّـه يسهر أبداً عليكم، وأنا وهبتكم ذاتي وأتعاطف معكم حتّى في أصغر التّجارب
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢ آب ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أنا اليوم في غمرة الفرح، وأشكركم على صلواتكم. قوموا بالمزيد من الصّلوات في هذه الفترة من أجل ارتداد الخطأة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١١ آب ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
صلّوا، لأنّ الشيطان لا يزال ينوي «خربطة» خططي. صلّوا بكلّ اندفاع قلب، وقدمّوا أنفسكم، بالصّلاة، ليسوع
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١٤ آب ١٩٨٤ في مديوغوريه

حدث ظهورٌ غير منتظر. كان «إيڤان» يصلّي في منزله. وبعد الصّلاة راح يستعدّ للذهاب إلى الكنيسة كي يشارك في «صلاة المساء». حينئذ تجلّت له العذراء بشكلٍ مفاجيءٍ وسألته نقل هذه الرسالة إلى العالم
أودّ أن يصلّي العالم، في هذه الأيام، معي بأقصى إمكاناته. وليصم النّاس صياماً صارماً يومَي الأربعاء والجمعة. وأخيراً، فليصلِّ الجميع، على الأقلّ، المسبحة الورديّة: أسرار الفرح، والحزن والمجد
وطلبت السّيّدة أن يلتزم العالم هذه الرسالة بإرادةٍ من حديدٍ، خصوصاً أبناء الرّعيّة والمؤمنون في الجوار


رسالة العذراء في ١٦ آب ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
رجوتكم، بنوع خاصّ، أنتم الّذين في هذه الرّعيّة، عيشوا رسائلي وانقلوها إلى كلّ من تلتقون
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٣ آب ١٩٨٤ في مديوغوريه

صلّوا! صلّوا! صلّوا
وقالت «ماريّا» أنّ السّيّدة طلبت من الشّعب، ذلك، وبخاصّة إلى الشّباب، الحفاظ على النّظام أثناء القدّاس


رسالة العذراء في ٣٠ آب ١٩٨٤ في مديوغوريه

رسالة هذا النّهار تتعلّق بالصّليب الّذي رُفِعَ على قمّة جبل «كيرزڤاك» عام ١٩٣٣ بمناسبة ذكرى موت يسوع وقيامته الألف وتسعماية
أولادي الأحبّة
حتّى هذا الصّليب كان في مخطّط اللّـه عندما رفعتموه، ففي هذه الأيّام، بنوعٍ خاص، إصعدوا الرّبوة وصلّوا عند أقدام الصّليب
أنا بحاجة إلى صلواتكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٦ أيلول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
لا سلام بدون الصّلاة. لذلك أقول لكم أولادي الأحبّة: صلّوا لأجل السّلام عند أقدام الصّليب
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١٣ أيلول ١٩٨٤ في مديوغوريه

الآن أيضا، أحتاج بعد إلى صلواتكم. وتتساءَلون لِمَ كلّ هذه الصّلوات؟ انظروا حولكم، أولادي الأحبّة، فتروا كم زاد استيلاء الخطيئة على هذه الأرض
لذلك صلّوا ليكون يسوع هو الظّافر
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٠ أيلول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أدعوكم اليوم لتبدأوا الصيّام بقلوبكم. هناك عددٌ من الناس يصومون، ولكنّهم يفعلون ذلك لأنّ جميع النّاس يصومون. ولقد غدا الصّيام عادةً لا يريد أحدٌ أن يتخلّى عنها. فأرجو الرّعيّة أن تصوم بدافع الشّكران، لأنّ اللّـه سمح لي بالبقاء بينكم كلّ هذه المدّة الطويلة. فيا أولادي الأحبّة، صلّوا، وصوموا بشغف
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٧ أيلول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
لقد ساعدتموني بصلواتكم على تحقيق مخطّطاتي. فاستمرّوا في الصّلاة تتحقّق جميع الخطط. وأسأل عائلات الرّعيّة أن تصلّي المسبحة الورديّة ضمن كلّ عائلة على حدة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٤ تشرين الأول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أريد اليوم أن أبلغكم أنّكم غالباً ما تبهجونني بصلواتكم. لكنّ في الرّعيّة نفسها بعضٌ من النّاس لا يصلّون، وهذا ما يحزن قلبي. لذلك صلّوا لأتمكّن من تقديم جميع تضحياتكم وجميع صلواتكم للربّ يسوع
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٨ تشرين الأول ١٩٨٤ في مديوغوريه

مرض «جاكوڤ» فأبلغته العذراء هذه الرّسالة أثناء ظهورها له في منزله
أولادي الأحبّة
قدّموا جميع الصّلوات التي تتلونها كلّ مساءٍ في منازلكم من أجل ارتداد الخطأة، لأنّ العالم غارقٌ في خطيئةٍ عظيمةٍ. صلّوا المسبحة الورديّة كلّ مساء
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١١ تشرين الأول ١٩٨٤ في مديوغوريه

في هذا اليوم تحدّثت السّيّدة عن محنة السيول الجارفة، في عزّ هذا الموسم، الّتي سبّبت خسائر فادحةً في المزروعات
أولادي الأحبّة
أشكركم على تقدمتكم كلّ أعمالكم للّـه، حتّى هذا اليوم الذي يمتحنكم فيه بالثّمار التي تقطفون. واعلموا، أولادي الأحبّة، أنّ اللّـه يمتحنكم لأنّه يحبّكم. فألقوا أحمالكم عليه ولا تقلقوا
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١٨ تشرين الأول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أسألكم، الآن، أن تقرأوا الكتاب المقدَّس في عائلاتكم، كلّ يوم، وأن تضعوا الكتاب في مكانٍ بارزٍ يحثّكم دوماً على قراءَته وعلى الصّلاة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الأول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
صلّوا طوال هذا الشّهر. فلقد سمح لي اللّـه بأن امنحكم كلّ يوم، نعماً تحميكم من الشّرّير. وهذا الشّهر شهري. وأريد أن أهبكم إيّاه. يكفي أن تصلّوا ليغدق اللّـه عليكم جميع النّعم الّتي ترجون. وأنا سأساعدكم حتّى في هذا الرّجاء
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١ تشرين الثاني ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أدعوكم، اليوم، إلى التجدُّد في الصّلاة ضمن منازلكم. لقد انتهت الأشغال. فكرّسوا أنفسكم الآن للصّلاة. وليكن لهذه الصّلاة محلّ الصّدارة في عائلاتكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٨ تشرين الثاني ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أنتم لا تعون قيمة الرّسالة التي يبلغكم اللّـه إيّاها على يدَي. إنّه يهبكم نعماً عظمى ولا تدركون. تضرّعوا إلى الرّوح القدس لينير عقولكم والقلوب. ولو كنتم تقدّرون النّعم التي يمنّ بها اللّـه عليكم لما انقطعتم عن الصّلاة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١٥ تشرين الثاني ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أنتم شعبٌ مختارٌ واللّـه وهبكم نعماً عظيمة. أنتم لا تعون كلّ رسالةٍ يبلغكم اللّـه إيّاها. ولا يمكنني الآن سوى القول: صلّوا! صلّوا! صلّوا! ولا أدري ما أقوله لكم بعد، لأنّني أحبّكم وأتمنّى أن تكتشفوا، في الصّلاة، محبّة اللّـه ومحبّتي
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٢ تشرين الثاني ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
في هذه الأيّام عيشوا الرّسائل الرّئيسيّة، وجذّروها في قلوبكم حتّى الخميس القادم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٩ تشرين الثاني ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أنتم لا تجيدون المحبّة ولا تجيدون الإصغاء بمحبّةٍ إلى الرّسائل الّتي أبلغكم. كونوا واعين تماماً أنني أمّكم، وأنّني جئت الأرض لأعلّمكم الطّاعة بمحبّةٍ، والصّلاة بمحبّة، فلا تصلّوا، بعد اليوم، مرغَمين بسبب الصّليب الّذي تحملون. واللّـه يتمجّد بالصّليب في كلّ امرئٍ حيّ
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٦ كانون الأول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
في هذه الأيّام، أدعوكم للصّلاة ضمن العائلة. لقد أبلغتكم عدّة رسائل، باسم اللّـه. ولم تصغوا إليّ. وعيد الميلاد هذا لن يمحى من ذاكراتكم شرط أن تقبلوا الرّسائل الّتي أبلغكم إيّاها. فلا تسمحوا، أولادي الأحبّة، بأن يكون يوم فرحي يوم حزنٍ أكبر
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ١٣ كانون الأول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
تعلمون أنّ زمن الفرح يقترب. لكنكم لن تتوصّلوا إلى شيءٍ بدون محبّة. فبدأوا إذن بمحبّة عائلتكم أوّلاً، وبعدها بمحبّة بعضكم بعضاً في الرّعيّة، وحينئذٍ تستطيعون أن تحبّوا جميع الّذين يأتون هذا المكان وتقبّلوهم كما هم عليه. ليكن هذا الأسبوع أسبوع تمرّسكم بالمحبّة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٠ كانون الأول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أسألكم، اليوم، أن تقوموا بشيءٍ ملموسٍ من أجل يسوع المسيح: أتمنّى أن تأتي كلّ عائلةٍ من عائلات الرّعيّة بزهرةٍ حتّى يحلّ يوم الفرح. وستكون الزّهرة علامة تسليم أمركم ليسوع. وفي الواقع أودّ أن يضع كلّ فردٍ من أفراد العائلة زهرةً عند أقدام المزود. وهكذا يأتي يسوع ويجدكم قد أسلمتم أمركم إليه
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٧ كانون الأول ١٩٨٤ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
لقد صمّم إبليس، بمناسبة هذا الميلاد بنوعٍ خاصٍّ، على «خربطة» خطط اللّـه. ولقد عرفتم إبليس، أَحِبَّتي، يوم الميلاد بالذّات. لكنّ اللّـه ظافر في جميع قلوبكم. فلتستمرّ هذه القلوب غارقة في الفرح
أشكركم على تلبيتكم ندائي

مواضيع ذات صلة
أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.