رسائل السيدة العذراء في مديوغوريه عام 1999

205

رسائل العذراء

رسالة العذراء في ٢٥ كانون الثاني ١٩٩٩ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
أدعوكم مجدّداً إلى الصلاة. لا عذر لكم للعمل أكثر لأن الطبيعة لا تزال نائمة نوماً عميقاً. انفتحوا للصلاة. جدّدوا الصلاة في عائلاتكم. ضعوا الكتاب المقدّس في مكانٍ ظاهر في عائلاتكم. إقرؤوه، تأمّلوا به وتعلّموا كم يحبّ اللّـه شعبه. ينجلي حبّه اليوم أيضاً لأنّه يرسلني لأدعوكم إلى طريق الخلاص
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ شباط ١٩٩٩ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أنا معكم بطريقةٍ خاصّةٍ أتأمّل وأعيش آلام يسوع في قلبي. صغاري، افتحوا قلوبكم وأعطوني كل ما في داخلها: الأفراح والأحزان وكل ألم حتى أصغرها، لكي أقدّمها إلى يسوع، حتّى يتمكّن بمحبّته التي لا توصف أن يحرق ويُحوِّل أحزانكم إلى فرح قيامته. لذلك، أدعوكم الآن بطريقة خاصّة، صغاري، لكي تنفتح قلوبكم للصلاة، ومن خلال الصلاة تصبحون أصدقاء يسوع
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آذار ١٩٩٩ في مديوغوريه

عيد البشارة
أولادي الأحبّة
أدعوكم إلى الصلاة من القلب، وبنوع خاص صغاري، أدعوكم للصلاة من أجل ارتداد الخطأة، هؤلاء الذين يطعنون قلبي وقلب ابني يسوع بحربة البغض والتجديف اليومي. لنصلّي صغاري، لكل الذين لا يريدون أن يعرفوا محبة اللّـه، ومنهم من هم في الكنيسة. لنصلّي لكي يرتدّوا حتى تحيا الكنيسة بالمحبة. صغاري، بالمحبة والصلاة وحدهما، تستطيعوا أن تعيشوا الزمن المعطى لكم للتوبة. ضعوا اللّـه في المرتبة الأولى وهكذا يصبح يسوع القائم من الموت صديقاً لكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ نيسان ١٩٩٩ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أدعوكم إلى الصلاة. صغاري، في هذا العالم الذي لا سلام فيه، كونوا حملة سلام ومحبّة فرحين. بالصوم والصلاة اشهدوا انّكم لي وانّكم تعيشون رسائلي. صلّوا وابحثوا! إنّي أصلّي وأتضرّع لأجلكم أمام اللّـه، لأجل اهتدائكم، ولأجل أن تصبح حياتكم وتصرّفاتكم مسيحيّة إلى الأبد
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيّار ١٩٩٩ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أدعوكم إلى الارتداد وإلى ايمان ثابت باللّـه. صغاري، تبحثون عن السلام وتصلّون بطرق مختلفة ولكنّكم لم تعطوا بعد قلبكم إلى اللّـه حتى يملأه من حبّه. لهذا السبب أنا معكم، حتى أعلّمكم وأقرّبكم من محبّة اللّـه. إذا أحببتم اللّـه أكثر من أي شيء، سيصبح سهلاً عليكم أن تصلّوا وتفتحوا قلبكم له
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ حزيران ١٩٩٩ في مديوغوريه

العيد الثامن عشر للظهورات
أولادي الأحبّة
اليوم أشكركم لأنكم تحيون، وبحياتكم تشهدون لرسائلي. صغاري، كونوا أقوياء وصلّوا حتى تعطيكم الصلاة القوة والفرح. وهكذا فقط يكون كلّ واحد منكم لي، وأنا أقوده على طريق الخلاص. صغاري، صلّوا واشهدوا لحضوري هنا ولتكن حياتكم اليومية شهادة فرحة لمحبة اللّـه
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تمّوز ١٩٩٩ في مديوغوريه

عيد القديس يعقوب شفيع رعية مديوغوريه
أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أفرح معكم وأدعوكم جميعاً للصلاة من القلب. أناشدكم، صغاري، لتشكروا اللّـه معي هنا لكلّ النعم التي يعطيها لكم من خلالي. أتمنى أن تفهموا إنّي هنا أتوق لجعل هذا المكان ليس فقط مكاناً للصلاة، ولكن أيضاً ملتقى القلوب. أتمنى لقلبي، لقلب يسوع، ولقلبكم أن يذوبوا بقلب واحد من المحبة والسلام. لهذا صغاري، صلّوا وافرحوا لكلّ ما يصنعه الرب هنا، حتى ولو أن الشيطان يثير المشاجرة والبلبلة. أنا معكم وأقودكم جميعاً على طريق المحبة
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ آب ١٩٩٩ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أدعوكم لتمجيد اللّـه الخالق بكل ألوان الطبيعة. إنه يتكلم معكم بواسطة أصغر زهرة عن جماله وعن عمق المحبة التي منها خلقكم. صغاري، لتفيض الصلاة من قلوبكم كالمياه النقية من الينبوع. لتخبركم حقول القمح عن رحمة اللّـه لكل مخلوق منكم. لهذا جدّدوا صلاة الشكر لكل ما يعطيكم إياه
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ أيلول ١٩٩٩ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أدعوكم مجدداً لتصبحوا حاملين سلامي.بالأخص الآن، حيث يقال إن اللّـه بعيد، فهو بالحقيقة لم يكن أقرب منه إليكم. أناشدكم لقراءة الكتاب المقدس، لتجديد الصلاة في عيالكم حتى تختبروا الفرح بلقائكم مع اللّـه الذي يحب مخلوقاته حباً لا حدود له
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الأول ١٩٩٩ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
لا تنسوا: هذا الزمن زَمَنُ نِعَمْ. ولذلك، صلّوا، صلّوا، صلّوا
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ تشرين الثاني ١٩٩٩ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
اليوم أيضاً أدعوكم إلى الصلاة. في زَمَنِ النِعَمِ هذا، ليَكُن الصليب لكم العلامة التي تدل على المحبة والإتحاد اللذين بواسطتهما يأتي السلام الحقيقي. لهذا صغاري، صلّوا، خصوصاً في هذا الوقت، حتى يولد الطفل يسوع في قلوبكم وهو خالق السلام. فبالصلاة وحدَها يُمكِنُكُم أن تصبحوا رُسُلي للسلام في هذا العالم الذي لا سلام فيه. لهذا صلّوا إلى أن تصبح صلاتُكُمْ فرحاً لكم
أشكركم على تلبيتكم ندائي


رسالة العذراء في ٢٥ كانون الأول ١٩٩٩ في مديوغوريه

أولادي الأحبّة
هذا زمن نعم. صغاري، اليوم وبنوع خاص، مع الطفل يسوع الذي أحمله بين ذراعيّ، أعطيكم المجال لتقرّروا للسلام. بقولكم نعم للسلام واختياركم اللّـه، تنفتح أمامكم امكانية جديدة للسلام. وهكذا فقط، صغاري، يكون زمن هذا العصر، زمن سلام وازدهار. لهذا السبب، ضعوا الطفل يسوع المولود الجديد في المركز الأوّل في حياتكم وهو يقودكم على طريق الخلاص
أشكركم على تلبيتكم ندائي

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.