تساعية إلى القديسة حنّة لطلب نعمة خاصة

1٬403

باسم الآب والابن والروح القدس، الإله الواحد، آمين.

أمنح نفسك لحظة صمت، فكّر وتأمل بخطاياك وحياتك، أطلب السماح عن الخطايا التي ارتكبتها، وخذ قصداً ثابتاً بعدم الرجوع اليها. توجه إلى الاعتراف بأقرب فرصة ممكنة.

 اليوم الأول 

بقدر ما يقترّب القدّيسون من الله تعالى، ينمو مجدهم، ويشتدّ تأثيرهم على قلبه، ويفرضون إكرامهم والثقة بهم. فالقديسة الرؤوفة حنّة هي، بعد العذراء مريم والقديس يوسف، أقرب الناس إليه تعالى. فيا أيتها القديسة المجيدة حنّة، إننا نباشر هذه التساعية إكرامًا لك وطلبًا لحمايتك، فالتمسي لنا غفران الخطايا وساعدينا في احتياجاتنا أثناء حياتنا وخاصةً عند ساعة موتنا. آمين.

السلام عليك يا قديسة حنّة، الرب معك، مباركة أنت في النساء، مباركة ثمرة بطنك سيدتنا مريم العذراء. يا قديسة حنّة، يا جدّة يسوع، صلّي لأجلنا نحن الخطأة الآن وفي ساعة موتنا. آمين. (9 مرّات)

تذكّري، أيتها القديسة الرؤوف حنّة، يا من اسمك معناه النعمة والرأفة، انه لم يُسمع قط أن أحدًا التجأ إلى حمايتك، وطلب منك المعونة أو المساعدة، فعاد مخذولًا. وهذه الثقة تدفعني أيتها الأم الرؤوف والحنونة، إلى أن ألتجئ إليك وأنطرح على قدميك طالبًا حمايتك، أنا الخاطئ، وأتجاسر على الشخوص أمامك. فيا أيتها القديسة حنّة، يا والدة العذراء البريئة من كل دنس، لا تغفلي  عن صلواتي، بالأخص التي أرفعها إليك ملتمسًا (أذكرها) بل أصغي إليها وتنازلي واستجيبيها. آمين.

أيتها القديسة الرؤوف حنّة، صلّي لأجلنا. (3 مرّات)

أيتها القديسة حنّة المجيدة، الممتلئة شفقة على من يتوسل إليك، وحباً لأولئك المتألمين، مرُهقاً تحت ثقل متاعبي، أركع عند قدميك وأتوسل إليك بإتضاع أن تأخذي حاجتي الحالية تحت حمايتك الخاصة (أذكرها).

تلطفي واذكريها لابنتك، الطوباوية مريم العذراء، وضعيها أمام عرش يسوع. لا تتوقفي عن الشفاعة لي حتى يستجاب طلبي. وفوق كل شيء، إستمدّي لي نعمة أن ألقى الله وجهاً لوجه يوماً ما، وأسبّحه معك ومع القديسة العذراء مريم وكل الملائكة والقديسين إلى الأبد. آمين.

أبانا – السلام – المجد

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.