27 تموز – اليوم الثامن من تساعية الدم الثمين الثالثة، [شهر تموز لعبادة الدم الثمين]

5٬647

تساعية الدم الثمين الثالثة

اليوم الثامن: 27 تموز

27 تموز، 1997 – الساعة 9 مساءً

خلال صلاة التُساعية، ظهر ربنا لبرناباس في رؤيا ماسكاً صليباً وقال: «أبنائي، السلام معكم. أنا يسوع المسيح المُتألم. أنا الذي يُحب ومات من أجل الحب. أظهروا حُباً لي وعزوني دائماً. آمنوا بقوة دمي الثمين وخلصوا حياتكم وحياة العالم. إن دمي الثمين هو مُحيط من الرحمة والشفقة. بواسطة دمي الثمين سيجد العالم السلام. أقول لكم بأن أي خاطئ يقول «أيها الدم الثمين ليسوع المسيح، خلصني وخلص العالم أجمع» سيحصل على الأهتداء.

أبنائي، إسمحوا للخاطئين بأن يُبجلوا نعمة دمي الثمين. أعد بأن أجلبهم بالقرب مني بواسطة قوة دمي الثمين. قدموا كل مشاكلكم لدمي الثمين وأريحوا أنفسكم بسلام. كونوا بسلام دائماً. لا تدعوا العالم يُزعجكم أبداً. إفعلوا هذا وقدموا لي عبادة يومية. أبنائي، سُعداء هم أولئك الذين يصغون لهذا التحذير ويطيعوه. سيفرحون في الأخير. سُعداء أنتم الذين تمارسون هذه العبادة بحب وإيمان. ستغلبون العالم. سعادة عظيمة هي لكل أولئك الذين يُمارسون هذه العبادة ويجعلونها معروفة لكل العالم.

سأكون معهم دائماً وأحرسهم. سأعلمهم طرُقي. وسأرحب بهم بمحبة في يوم الدينونة. سيُعطيهم أبي إكليل المجد. سيأكلون جسدي المقدس ويشربون دمي مع الجنود السماويين. أبنائي، صلوا، صلوا. أقول لكم صلوا لأولئك الذين يكرهون هذا النداء. قدموهم لدمي الثمين، أظهروا الحب لهم. أقول لكم أحبوهم. آمنوا وسيُشاركونكم قريباً في هذه العبادة المُقدسة. أقول بأنهم سيعبدون دمي الثمين. إن دمي الثمين هو دم شافي. نادوا على دمي الثمين للمرضى وسيشفون. اقول لكم توسلوا لدمي من أجلهم. ستكون هناك شهادات.

في اليوم الأخير من هذه التُساعية، أجلبوا قليلاً من المرضى لي. سأشفيهم، أبنائي. أقول قليلاً وليس كثيراً. دعوهم يُشاركونكم بهذه العبادة. بعد العبادة المجيدة والسعيدة إمسحوهم بالزيت المُقدس. أخبروهم بأن يذهبوا ويعطوا شهاداتهم. دمي الثمين سيخلصهم. أبنائي، إن وقت العجائب الكثيرة والعظيمة قادم. أقول، صلوا من أجل أن ترى كنيستي الإمتياز المخفي في دمي الثمين. صلوا من أجل أن تُرحب به كنيستي. في ذلك الوقت، سأعمل الكثير من العجائب بواسطة دمي الثمين. سأقوم بهذا على مرأى من عيونكم لكي أجعل إيمانكم ينمو ويقوى.

في اليوم الأخير من هذه التُساعية، ستبدأ العبادة في الساعة الثالثة مساءاً في الأرض المُقدسة. إجعلوا هذا اليوم عظيماً، عزوا وأعبدوا دمي الثمين في الأرض المُقدسة. قدموا القداس الإلهي لكل العالم وأحرقوا الطلبات. ثم ستقضون ثلاث ساعات على تلك الأرض. عودوا الى هنا وقدموا لي زياح وردية عظيم. تأملوا بالصليب وصلوا مسبحة دمي الثمين ثلاث مرات، ماسكين صليبكم، أقول كرسوا أنفسكم لدمي. قدموا القداس الإلهي وأشهدوا لأعمالي العظيمة.

قبل أن يأتي اليوم، ستعرفون ما عليكم فعله. التجربة العظيمة ستهز الأساسات. دعوا دمي يمسك الأساسات بثبات. سيتكلمون كثيراً ضد هذه الدعوة. أبنائي، تمسكوا بالإيمان في ما تعرفون وما تؤمنون به. هذه الساعة هي ساعتهم. قريباً ستتقلص قواهم. الكثيرون سيواجهون عوائق في طريقهم وسيخسرون هذه العبادة.
أقول صلوا.
أبارككم جميعاً».

إنتهت الرؤيا حالاً ورأى برناباس نجوماً تسقط من السماء.

تأمل اليوم الثامن:

نحن في عصر يرغب فيه الناس بالعلامات والمُعجزات، برؤية المناظر والإسترخاء، التلفاز والفيديو. لكن العبادة للدم الثمين تهدف إلى تعليمنا التفكير والتوبة، الصلاة والعبادة. بالنتيجة الكثير من الناس يكرهونها. الرب يطلب منا أن نصلي من أجلهم. لقد وعد بأن تحصل الكثير من المعجزات من خلال هذه العبادة عندما يأتي الوقت، لمكافأة أولئك الذين بقوا مخلصين.

اليوم، دعونا نُصلي خاصة لأولئك الذين يكرهون ويضطهدون هذه العبادة.

نتلوا الصلوات التالية:
*أضغط للانتقال للصفحة المطلوبة

مسبحة الدم الثمين
صلاة التكريس للدم الثمين
– 
صلوات العبادة والسجود للدم الثمين ليسوع المسيح


عبادة الدم الثمين
 →  السابق     التالي  ← 
 ✞  كل المحتويات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 
مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.