الكاردينال بارباران: مسيحيو العراق يقدمون شهادة قوية

332

الكاردينال

زار الاسبوع الماضي ثلاثة أساقفة فرنسيين المجموعات المسيحية المتضررة من النزاع والاضطرابات المستمرة في العراق. شملت رحلتهم التي استغرقت اربعة ايام زيارة قرقوش، القوش ، كركوك وأربيل. من بين الذين التقوا بهم العديد من المسيحيين الذين فروا من الموصل الشهر الماضي، في أعقاب تهديدات من متطرفين إسلاميين (داعش) إما اعتناق الإسلام، او دفع الجزية أو التعرض للقتل. وقد قال الكاردينال فيليب بارباران، رئيس أساقفة ليون، في حديثه مع إذاعة الفاتيكان لدى عودته إلى فرنسا يوم الجمعة انه تأثر بشدة من الترحيب السار الذي لقيه من مسيحي الموصل المهجّرين، على الرغم من الصعوبات التي عاشوها وأنهم فقدوا كل شيء. واضاف الكاردينال انه لاحظ شدة تمسّكهم بايمانهم بيسوع المسيح ، الذي لم يضعف بالرغم من انه يتم اضطهاد المسيحيين العراقيين منذ عدة قرون. في الأربعة أيام، اجتمع الأساقفة الفرنسيين مع 1250 شخصا في المدراس والكنائس . والتقوا أيضا مع مسيحيين من غير الموصل ، عدة مرات في اليوم الواحد، في مختلف المراكز في كل من المدن التي تم زيارتها. وقال الكاردينال انه استمع الى قصصهم وانه تشدّد وتعزّى من خلال شهادتهم .. واضاف ان مسيحيو العراق يشعرون أنه قد تم نسياهم ولكنهم تشجّعوا من زيارة الأساقفة لهم ، فضلا عن المظاهرات التي نُظِّمت في فرنسا في خطوة لاظهار الدعم للمسيحيين في العراق. هذا وقد تم تشكيل مجموعة خاصة من الكاثوليك الفرنسيين لمساعدة اللاجئين الذين فروا من الموصل. وقال الكاردينال بارباران انه التقى البطريرك لويس رافائيل ساكو، المنفي هو ايضاً من الموصل والذي يتابع ويزور باستمرار رعيته المشتّتة .

مسيحيي الموصل

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.