الحبل بلا دنس – 8 كانون الأول

1٬347

“الحبل بلا دنس” لا تشير  إلى ولادة مريم العذراء بغير زرع بشري بل ولادتها كانت ولادة طبيعية وهي ثمرة حب ابويها القديسين يواكيم وحنة. تُعلّم الكنيسة الكاثوليكية  أنّ العذراء مريم قد حُفظَت بريئة بنعمة إلهية خاصة  من الخطيئة الأصلية منذ اللحظة الأولى للحبل بها.

مريم العذراء

1- معنى عبارة الحبل بلا دنس :

كل حبل ضمن زواج شرعي هو حبل بلا دنس، ويعتبر الحبل بدنس عندما يكون حبلاً غير شرعياً أي ناتج عن زنا، والحبل الناتج عن سر الزواج هو عمل مقدس لأن الإنسان بواسطة فعل الزواج يشارك الله في الخلقة، هذا الرأي يقال ضد الذين يحاولون تدنيس فعل الزواج من ناحية ومن ناحية أخرى كمعنى لعبارة الحبل بلا دنس في المفهوم العام. والبعض يجهل المعنى الحقيقي للحبل بلا دنس مما يطلق عليهم المثل القائل “إن أشد أعداء الحقيقة هو من يجهلها” فإذ يقولون أن الكنيسة الكاثوليكية تدعى أن العذراء حبلت بها أمها القديسة حنة بلا زرع بشر أي مثل ما حبلت العذراء نفسها بشخص المسيح المبارك عن طريق الروح القدس وبالتالي هي لا تحتاج إلى فداء المسيح ولا يفديها دمه المسفوك؛ أي أنها لا تحتاج إليه، ولكن في حقيقة الأمر أن العذراء مريم حبل بها كسائر البشر أي من رجل وامرأة، وهذا خلاف ما ذكره إنجيلاً منحولاً أي ليس موحياً به عرف باسم ” إنجيل يعقوب” الذي ظهر في القرن الثاني ومنه شاع هذا القول الخاطئ بين الكثيرين من الذين يقولون ما سبق . كذلك حصلت العذراء مريم على امتياز الحبل بلا دنس عن طريق استحقاقات سيدنا يسوع المسيح فهو فداها، ونعمة العذراء لم تكن لها نعمة تبرير، لأنها لم تسقط في الخطيئة الأصلية أو الفعلية، فهذه نعمة مسبقة جعلت العذراء مريم تدخل هذا العالم من دون دنس الخطيئة الأصلية وفي حالة النعمة ولنا ملخص على ذلك في السطور التالية :

” العصمة من الخطيئة الأصلية كانت لمريم هبة من الله وتدبيراً استثنائياً لم يعط إلا لها، ومن هنا تظهر العلة الفاعلة للحبل بمريم البريء، فهي من الله القدير، وتظهر أيضاً العلة الاستحقاقية بيسوع المسيح الفادى، و النتيجة هى أن مريم كانت بحاجة إلى الفداء وقد افتديت فعلاً، فهي كانت نتيجة لأصلها الطبيعي، لضرورة الخطيئة الأصلية، مثل أبناء آدم جميعاً إلا أنها بتدخل خاص من الله قد وقيت من دنس الخطيئة الأصلية، وهكذا افتديت بنعمة المسيح لكن بصورة أكمل من سائر البشر وكانت العلة الغائية القريبة للحبل بمريم البريء من الدنس هي أمومتها الإلهية”.

ورغم أن العذراء كانت معصومة من الخطيئة الأصلية إلا أنها لم تعصم من ملحقات الخطيئة، أي الألم والعذاب، والعذراء، هي “حواء الجديدة” التى ساهمت مع “آدم الجديد” – المسيح- في ولادة البشرية إلى حياة جديدة أساسها الفداء على الصليب.

3- معنى عبارة اللحظة الأولى :

إن كلية الطوباوية مريم العذراء من اللحظة الأولى من الحبل بها، أي من اللحظة التي خلق فيها الله النفس ونفخها في المادة الجسدية التي أعدها الأبوان وهي معصومة من الخطيئة الأصلية، وتظهر أهمية اللحظة الأولى في العقيدة لأن العقيدة تقول وتحدد أن شخص مريم العذراء الناتج عن اتحاد النفس والجسد هو المعصوم لأن التحديد ليس للجسد فقط ولا للنفس فقط بل لشخص مريم الشامل.

“لم يوجد كائن في السماء أو على الأرض أو تحت الأرض تبادل العطية مع خالقه سوى مريم فقط لأن الرب الإله خلقها وأعطاها نعمة الوجود وجعل فيها روحاً خالدة على صورته ومثاله ومريم أعطته جسداً من جسدها الطاهر. والكنيسة المقدسة تقول في الإيصلمودية: “أخذ الذي لنا وأعطانا الذي له”. وكونه أخذ الذي لنا فهذا عن طريق هذه القديسة الطاهرة مريم التي ولدت الله الكلمة بالحقيقة. لقد أعطي الرب الإله مريم شخصية متكاملة الفضائل. وقد رأي فيها هذه الفضائل قبل أن يخلقها بمقتضي علمه السابق وخرجت من بين يديه الطاهرتين في قمة الكمال نفساً وجسماً وروحاً. ولكن الرب الإله المهندس الأعظم الذي يخلق الأشياء في أسمى صورة. خلق له مسكناً نظيفاً طاهراً وجهزه بكل ما يلزم لاستقبال الرب الخالق بحيث أن هذا المسكن الذي صنعه هذا المهندس الأعظم لم يكن فيه نقص وقد صنعه الله الخالق العظيم، والذي يدعوه الكتاب قائلاً: ” ما أعجب أعمالك يارب كلها بحكمة صنعت” أما المسكن العظيم الذي صنعه الرب لسكناه فهو مريم العذراء التي صارت أطهر من السماء وأقدس من الهيكل لاحتوائها في بطنها الطاهر. من لم تحوه السماء والأرض”

 

خلال ظهور العذراء مريم في 27 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1830م في كنيسة في شارع دو باك 140 في باريس، علّمت الأخت كاثرين لابوري هذه الصلاة: ” يا مريم التي حُبِل بها بلا دنس، صليّ لأجلنا نحن الملتجئين إليك” أو تُعرف في الترجمة العربية كالتالي: ” يا مريم البريئة من الخطيئة الأصلية، صليّ لأجلنا نحن الملتجئين إليك”.

فالإشارة إلى أنّ مريم قد حُبِل بها بلا دنس الخطيئة يؤيد عقيدة الحبل بلا دنس – ولايتم الخلط بينها وبين ولادة يسوع البتولية ، وتشير إلى أنّ القديسة مريم معصومة عن أي خطيئة، ” الممتلئة نعمة ” و”المباركة بين النساء” ( لوقا 1: 28 ) – والتي أعلِنت بعد أربع و عشرين سنة ، في عام 1854م.

في الظهور السادس عشر للقديسة مريم العذراء في لورد يوم الخميس 25 آذار/مارس 1858م، سألت برناديت السيدة عن اسمها، مكررة السؤال ثلاث مرات. ابتسمت لها السيدة وعندئذ امتلكت برناديت الشجاعة لتسأل السيدة عن اسمها للمرة الرابعة ! فأعطيت الآن هذا الجواب:

“أنا الحبل بلا دنس”

 

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.