تلاوة الوردية لذة روحية

909

اخبار مريمية

اخبرنا القديس الفونس دي ليغوري عن شابة صرفت زهرة عمرها بالاثم بعيدة عن الله .
وفي احد الايام اذ كانت مارة بالقرب من احدى الكنائس رأت الناس يتقاطرون اليها افواجا افواجا .
فدفعها حب الاستطلاع الى الدخول معهم فاذا بها غاصة بالمؤمنين يصغون الى موعظة عن السيدة الكلية القداسة . وقد اطنب الواعظ في مدح الام البتول وحنوها الوالدي وشفقتها بالخطاة , ثم انهى كلامه محرضاً على تلاوة الوردية من اجل هداية الخطاة .

عندما خرجت الشابة من الكنيسة , تقدم منها صبي عارضاً عليها سبحة الوردية فترددت اولاً ثم اشترتها ودستها في جيبها لئلا يراها الناس اذ خافت من تهكمهم . وبعد مدة اذ كانت تقلب امتعتها وجدت السبحة فاخذتها وشرعت بتلاوتها فاحست بلذة روحية لم تختبرها ابداً
وتذكرت صباها ويوم تناولها الاول , فتمسكت بعادة تلاوة الوردية فاستحقت من مريم نظرة رحمة اليها . اذ انها كرهت حياتها المنغمسة باللذات , وتابت عنها واعترفت بخطاياها للكاهن وقصدت ان تحيا امينة للعذراء التي قادتها الى الله . واصبحت منذ ذلك الحين قدوة حسنة للمؤمنين بعد ان كانت حجر عثرة لهم .
فالمجد لتلك التي ساعدتها على الرجوع الى الله.

††† ﺍلمجد ليسوع ومريم †††

مواضيع ذات صلة

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.