2 تموز – اليوم الثاني من تساعية الدم الثمين الأولى، [شهر تموز لعبادة الدم الثمين]

0
3924

تساعية الدم الثمين الأولى

اليوم الثاني: 2 تموز

2 تموز، 1997 – الساعة 9 مساءً

في هذا اليوم الثاني من التُساعية الأولى، أقتيد برناباس بواسطة الملاك في رؤيا إلى العالم السُفلي. هناك رأى عدداً كبيراً من الجنود، جميعهم عليهم علامة الرقم 666 ويعبدون الوحش. ثم قاده الملاك إلى بيت مُحَصّنْ فيه الكثير من أجهزة الكومبيوتر.

قال الملاك: «يا ابن الإنسان، أولئك الناس الذين تراهم هنا، هم من كل بلد في العالم. إختارهم الشيطان للهجوم في وقت الإضطهاد القادم، ساعة الحكومة الشريرة. بمساعدة هذا الكومبيوتر، جميع الناس سيحملون علامة. صلي الأن وإستعد لكي تتحمل الى النهاية.»

إختفى الملاك. ثم ظهر الرأس الأقدس ليسوع في سحابة. إقترب أكثر وقال: «أبنائي، صلوا كثيراً الآن حيث يوجد وقت. قريباً ستخرج حكومة العالم السُفلي هذه وتحكم العالم. بكومبيوترهم سيتم وضع علامة على الكثير من الناس. كل أولئك الذين يستلمون العلامة سيُدمرون.

في ذلك الوقت، كل شيء خارج دمي الثمين سيضيع. كل مّنْ يدعو دمي الثمين سيمتلئ إيماناً. الكثيرون سيجدون الرحمة فقط في دمي الثمين. أقول لكم يا أبنائي المحبوبين صلوا بقوة أكبر الآن. علموا الآخرين كيف يُصّلوا. دعوا جميع الناس يُكرسون أنفسهم لدمي الثمين.
أحبكم،
أبارككم جميعاً».

تأمل اليوم الثاني:

تتعامل هذه الرسالة مع، لا بل إنها تُؤكد على مفهوم المسيح الدجال في سفر الرؤيا. بينما يعبد أبناء الله الثالوث الأقدس في الأعالي، فإن الناس في العالم السُفلي مشغولون بعبادة الوحش العظيم «الذي يحمل سبعة رؤوس وعشرة قرون» (سفر الرؤيا 13: 11). الكثيرون منا يعرف عن عدد الوحش، 666 (الرؤيا 13: 18)، وتوجد الآن إشاعات مُنتشرة عن خطط لوضع رقاقة كومبيوتر في كل شخص. تضعنا هذه الرسالة جميعنا في واقع صارخ. رأى الرائي أولئك الذين يحملون العلامة والكومبيوتر الكبير المُستعمل في تشكيلها. إننا نتحرك جميعاً بإتجاه الحكومة الشريرة المُعدة خصيصاً لهذا الغرض. يجب أن نُراقب هذا وأن نكون مُستعدين. يُخبرنا الرب إن طريق النصر يكون بالثبات في الإيمان، صلوا دون توقف وكرسوا أنفسكم لدمه الثمين.

اليوم نُصلي من أجل حكوماتنا وكل القادة المدنيين.

نتلوا الصلوات التالية:
*أضغط للانتقال للصفحة المطلوبة

مسبحة الدم الثمين
صلاة التكريس للدم الثمين
طلبة الدم الثمين


 عبادة الدم الثمين
 ✞  كل الصلوات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 

اترك تعليق

ضع تعليقك
ضع أسمك هنا