رسالة مريم العذراء في مديوغوريه إلى ميريانا في 2 أيلول 2017 

0
7616

رسالة مريم العذراء في مديوغوريه إلى ميريانا في 2 أيلول 2017

“أولادي الأحبّة،
من يُمكنُه أن يُحدِّثَكم عن حُبِّ ابني وعن ألمِهِ أفضلَ منّي؟ فقد عشتُ معه؛ وتعذَّبتُ معه. وخلالَ عيشي الحياةَ الأرضيّة، شعرتُ بالألم لأنّني كنتُ أُمًّا.
لقد أحبَّ ابني أفكارَ وأعمالَ الآبِ السماويّ، الإلهِ الحقيقيّ. وكما قال لي، فهو أتى لِيَفدِيَكم. ولقد أخْفَيتُ ألمي بواسطة الحبّ، لكن أنتم، أولادي، لديكم الكثير من الأسئلة. أنتم لا تفهمون الألم. أنتم لا تفهمون أنّه من خلال حبِّ الله عليكم أن تَقبَلوا الألمَ وتتحمَّلوه. سوف يختبرُه كلُّ إنسان بدرجةٍ أقلّ أو أكبر. لكنْ مع السلامِ في النفس وفي حالةٍ من النعمة، يُوجدُ الرجاء؛

هذا هو ابني، الإله، المولود من إله. كلماتُه هي بذورُ الحياةِ الأبديّة. إذا زُرِعَتْ في النفوس الطيّبة تأتي بثمارٍ كثيرة. لقد تحمَّل ابني الألمَ لأنّه أخذَ خطاياكم على عاتقِه.
لذلك، أنتم يا أولادي، يا رُسُلَ حبّي، أنتم الّذين تتعذَّبون، اعرفوا أنَّ ألَمَكُم سوف يُصبحُ نورًا ومجدًا.

أولادي، بينما تتحمَّلون الألم، وبينما تتعذَّبون، تَدخُلُ السماءُ فيكم فتُعطُون قطعةً من السماء والكثيرَ من الأمل لجميعِ الّذين من حولِكم.
أشكرُكم.”

اترك تعليق

ضع تعليقك
ضع أسمك هنا