6 تموز – اليوم السادس من تساعية الدم الثمين الأولى، [شهر تموز لعبادة الدم الثمين]

0
2981

تساعية الدم الثمين الأولى

اليوم السادس : 6 تموز

6 تموز، 1997 – الساعة 9 مساءً

«يا أبنائي، إسمعوا كلمتي هذه وأحفظوها في قلوبكم. أنا المسيح المُتألم، أنا أحبكم جميعاً. يا أبنائي، إن الضيقة القادمة مُرعبة ومُخيفة. صلوا كثيراً، أقول صلوا كثيراً، صلوا بشدة أكثر. صلوا من أجل أن لا تبدأ الساعة خلال موسم المطر لانه لن تكون هناك أية حرارة طبيعية إذا جاءت خلال موسم المطر. أبنائي، صلوا دائماً الآن.

قدموا كل صلواتكم من أجل خلاص الناس. كم ستكون رهيبة مُعاناة المرأة التي تكون في مخاض! الساعة القادمة هذه ستكون رهيبة ومُخيفة جداً، مَنْ سينجو منها؟

يا أبنائي المحبوبين، صلوا من أجل أن تكون هذه الساعة قصيرة، هيئوا أنفسكم بحب مُقدس. أظهروا الرحمة للناس وعِظوا كلماتي لهم. عيشوا حياة مُقدسة بالكامل وخبّروا الأخرين لكي يُغيروا حياتهم. ألبسوا أنفسكم بالتواضع، لأن تواضعكم سيُساعدكم في هذه المعركة العظيمة.

يا أبنائي، الكثيرون سيُفقدون إلى الأبد، الكثيرون سيُفقدون إلى الأبد، أين القلة؟ ما زلتُ أبحث عنهم.

إذا سمع الناس، دعوهم يسمعون هذه الكلمات وصّلوا. صلوا وقوموا بعبادة ثابتة. إحضروا القداس الإلهي، يا أبنائي المحبوبين. إحضروا القداس الإلهي الآن! الوقت قادم، حيث سيبحث الناس عن القداس الإلهي ليكون بنفس قيمة ما تسمعون الآن ولن يجدوه. لا تدعوا يوماً يمر بدون أن تتناولوا القربان الأقدس. أشربوا دمي الثمين وكونوا مملوئين بالقوة. غداً سأعلمكم صلاة من خلال ملاكي، صلاة محبة ورحمة.

أبنائي، ستسمعون الكثيرين يتكلمون وسيُصبح إيمانكم ضعيفاً، سعداء هم أولئك الذين يثبتون بدمي الثمين، فالعقاب القادم لن يؤثر عليهم. صلوا من أجل أن تكونوا قادرين على إكمال هذه التُساعية بالكامل. سيُحاربكم عدوكم وسيُحاول أن يوقفكم لكي لا تُكملوها. تذكروا تحذيراتي واحفظوها.
أنا سعيد بحماسكم وحبكم.
أبارككم جميعاً».

تأمل اليوم السادس:

هذه الرسالة هي إشارة مباشرة لتحذيرات ربنا في متى 24: 19، «وويل للحبالى والمُرضعات في تلك الأيام». ومتى 24: 20، «لكن صلوا لكي لا يكون هَرَبكم في شتاءٍ ولا في سبت». وأيضاً في متى 24: 21 «لأنه يكون حينئذٍ ضيق عظيم لم يكن مثله منذ إبتداء العالم إلى الآن ولن يكون».

يجب أن يُنظر إلى هذه الرسالة بمثابة تذكير أو إعادة تأكيد بأن نبوة ربنا للتلاميذ لم تأت بعد. إن الرب بصلاحه يُعطينا العلاج لنتهيأ لهذا الوقت – إحضروا القداس الإلهي وتناولوا القربان الأقدس بشكل مُنتظم الآن ما دمنا أحراراً أن نفعل هذا. هذه الفرصة لن تكون موجودة في وقت الضيق العظيم. عبادة الدم الثمين ستكون الطريق إلى الأمان.

اليوم نُصلي من أجل نعمة التحمل في وقت التجارب.

نتلوا الصلوات التالية:
*أضغط للانتقال للصفحة المطلوبة

مسبحة الدم الثمين
صلاة التكريس للدم الثمين
طلبة الدم الثمين


 عبادة الدم الثمين
 ✞  كل الصلوات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 

اترك تعليق

ضع تعليقك
ضع أسمك هنا