7 تموز – اليوم السابع من تساعية الدم الثمين الأولى، [شهر تموز لعبادة الدم الثمين]

0
3103

تساعية الدم الثمين الأولى

اليوم السابع : 7 تموز

7 تموز، 1997 – الساعة 9 مساءً

رأى برناباس اليوم رؤية فيها يسوع المسيح المُتألم مُعلقاً وهو حي على الصليب على قمة جبل. بكى ربنا بمرارة بينما كان دمه الثمين ينسكب من كل جروحه. ظهر ملاك وركع بوقار أمام الصليب. صلى صلاة لتكريم الدم الثمين:

«السجود! السجود! السجود!! لك، أيها السلاح الأقوى.
السجود! السجود! السجود!!! لدمك الثمين.
يا يسوع المسيح المتألم الرحوم، أسكب دمك الثمين في نفوسنا.
إروي عطشنا وأدحر أعداءنا. أمين.»

«يا دم الخلاص القوي، حارب العدو.
يا دم الخلاص القوي، حارب العدو.
يا دم الخلاص القوي، حارب العدو.»

بعد هذا قال الملاك: «يا ابن الإنسان قُل هذه الصلوات دائماً. صليها من أجل الحماية. سينقذك ربنا بدمه الثمين. أعبد دمه الثمين ودع الآخرين يُشاركونك. صلي ولا تستسلم أبداً. أحبكم.»

غادر الملاك وظهر الوجه الأقدس وقال: «ابنائي، إسمعوا وافهموا هذه الكلمات. أبنائي، المعركة الروحية تزداد. توجد حرب عظيمة في الروح الآن. لقد أسر العدو العديد من الشعوب ويحكمها الآن. بلدك من بين هذه الشعوب.

ابنائي، يوجد الكثير من العملاء لروح الشر الموجودة الآن في العالم. خرجوا من المحيط منذ سنوات قليلة ماضية. الكثير منهم بنوا معامل وأنتجوا منتوجات. الكثير فتحوا كنائس وكثيرون يعيشون بين الناس في المدارس وفي المدن الكبيرة. خدعوا الناس.

أبنائي، الآن الساعة هي في مُتناول اليد. إنهم غير نائمين لأنهم يعرفون إن ساعتهم قصيرة جداً. صلوا بشدة الآن، الرجل الشرير لم يبدأ عمله بعد. المسيح الدجال في الكنيسة. سيحكم كنيستي. صلوا من أجل أن لا تُخدَعوا.

أبنائي، إعلموا هذا الآن بأنه عندما يُحرِّم الرجل الشرير القداس الإلهي، إعلموا بأن تلك الساعة هي المعركة الأخيرة. هذه الساعة هي المرحلة الأعظم والأكثر رعباً. سيتبع هذه الساعة ثلاثة أيام من الظلام. في الليلة الثانية من أيام الظلام الثلاثة ستدحر ملائكتي العدو من خلال قوة دمي الثمين. دع جميع الناس لأن يدعوا دمي الثمين وسيخلصون. قوموا بتعويض دائم عن جميع الخطايا التي يرتكبها البشر ضدي. كُونوا مُنتبهين أبنائي، الحرب في الروح تزداد. شاركوا في المعركة وإنتصروا.
أحبوني وأنقذوا نفوسكم.
أبارككم جميعاً».

رأى برناباس في رؤيا التنين الأحمر في حفرة مفتوحة أمام الصليب. الدم ينضح من قلبه الأقدس ويُعذب التنين.

تأمل اليوم السابع:

الرؤيا التي رآها برناباس من قبل تُعيد ألم صلب المسيح على الجلجثة. الرؤيا التي تلتها خطيرة جداً. وجود عملاء الشرير في العالم والمسيح الدجال في الكنيسة، تم تأكيده. في حين إن الرسائل السابقة تستعمل الحكومة والنشاط والكنائس لإيقاع المؤمنين في الشرك، نرى إن الأخيرة تبحث عن فرصة للسيطرة على الكنيسة، والتي ستحدث. سيمنع المسيح الدجال الإحتفال بالقداس الإلهي، وهكذا تُجلب الأيام الثلاثة للظلام. ملائكة الرب ستدحر العدو في اليوم الثاني من الظلام. هذا نداء للإستعداد لحرب روحية شديدة.

اليوم نُصلي من أجل التحمل خلال العقاب القادم.

نتلوا الصلوات التالية:
*أضغط للانتقال للصفحة المطلوبة

مسبحة الدم الثمين
صلاة التكريس للدم الثمين
طلبة الدم الثمين


 عبادة الدم الثمين
 ✞  كل الصلوات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 

اترك تعليق

ضع تعليقك
ضع أسمك هنا