4 تموز – اليوم الرابع من تساعية الدم الثمين الأولى، [شهر تموز لعبادة الدم الثمين]

0
4169

تساعية الدم الثمين الأولى

اليوم الرابع: 4 تموز

4 تموز، 1997 – الساعة 9 مساءً

اليوم رأى برناباس في السحابة رؤيا لربنا وهو مُعلق على الصليب والدم يجري من الجروح الكثيرة في جسده المُقدس. كان يوجد في السحابة أيضاً، الكثير من الأطفال الصغار الذين كانوا يُصلون إلى يسوع المسيح المُتألم لإنقاذهم. قالوا: «يا أبانا الرحوم أنقذنا بدمك الثمين. ليأتي قريباً الوقت الذي تُكافيء فيه العالم». إستمر برناباس بالصلاة، الدم الثمين والماء انسكبا من الجنب الأقدس لربنا يسوع المسيح وغطيا الأطفال الصغار. فرحوا ومجدوا الله. حالاً إنتهت الرؤيا وظهر وجه يسوع الأقدس وقال:

«يا ابنائي، إن غضب الآب الأزلي يزداد. غضبه يزداد بسبب خطايا العالم. العالم مليء بالخطيئة؛ الزنا والفسق يحكمان العالم. الناس يُحبون المخلوقات ويتجاهلون الخالق. يُخطئون ويُجدفون ضد الله الحي. موتي على الصليب لا قيمة له عندهم. يا بُني، أنت ترى كم هم كثيرون الأطفال غير المولودين الذين أجهضوا في العالم.

يا ابنائي، إنهم كثيرون، إنهم كثيرون، صرخاتهم تُزعج السماء وتزيد من غضب أبي. يا أبنائي، إن دمهم يجرح قلبي الأقدس، صرخاتهم توجع الجرح في قلبي الأقدس. حذروا شعبي، آه يا ابنائي المحبوبين، توقفوا عن الخطيئة! يا شعبي، أحبّوني وتوقفوا عن الخطيئة. توقفوا عن الخطيئة! لتتوقفوا عن الخطيئة!! توقفوا عن الفسق. أقول لكم أوقفوا الفسق في الشباب.

كم أحبكم. كيف تعرفون بأني أحبكم؟ عزوني بواسطة الحياة المُقدسة. يا أبنائي الساعة قصيرة لإنقاذ النفوس. أخبروا شعبي بأن يتصالحوا مع الله. أعلموهم بأن يرجعوا إليّ وأن يبحثوا عن ملكوت الله. إن ساعة العقوبة القادمة ستأتي قريباً جداً. الكثير من النفوس ستهلك الى الأبد. الكثير من النفوس المؤمنة ستُصبح ضعيفة في ذلك الوقت. سيجد الناس صعوبة في تغيير حياتهم. سيكون هناك إرتباكاً في الكثير من النفوس.

يا أبنائي، لقد أخبرتكم بهذا من قبل والآن أذكركم بأن الدمار القادم سيبدأ في كل عائلة أراقت دم نفوس بريئة. دعوا جميع الناس إلى أن يدعوا دمي الثمين وسيُنقذون. عمّدوا الأطفال غير المولودين بقوة دمي الثمين. يا ابنائي، إن قلب أمي الطاهر سيحميكم ودمي الثمين سينقذكم.
أبارككم جميعاً.
أبارككم جميعاً».

إنتهت الرؤيا ورأى برناباس الأطفال الصغار يُمجدون الله في السحابة لبعض الوقت، ثم إختفى كل شيء.

تامل اليوم الرابع:

إن خطايا الجسد هي أعظم الأسلحة المُستخدمة من قبل الشرير لإثارة غضب الآب الأزلي. إنها لا تُبعد الرجال والنساء عن الله وعن بعضهم البعض فحسب، بل إن هذه الخطايا أيضاً تحول حبهم لله إلى حبٍ لأنفسهم. إنها تؤدي أيضاً إلى قتل الكثير من الأطفال غير المولودين. إن صرخاتهم الصامتة من أجل العقاب تُثير العدل الإلهي. إن قوة عبادة الدم الثمين قد جُعلت ظاهرة. بواسطة الدم الثمين تتعمد هذه النفوس غير المولودة ويُمكن أن تدخل إلى السعادة الأبدية.

لذا يجب أن نُصلي بحرارة لهم، خاصة الصلاة من أجل عماد الأطفال المُجهضين، كي تتوقف صرخاتهم ويهدأ غضب الله. يجب أن نُصلي كثيراً جداً من أجل التوبة الصادقة لجميع أولئك الذين إشتركوا في حياة الفسق، الزنا والإجهاض.

نُصلي اليوم من أجل إهتداء الخطأة.

نتلوا الصلوات التالية:
*أضغط للانتقال للصفحة المطلوبة

مسبحة الدم الثمين
صلاة التكريس للدم الثمين
طلبة الدم الثمين


 عبادة الدم الثمين
 ✞  كل الصلوات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 

اترك تعليق

ضع تعليقك
ضع أسمك هنا