30 تموز – اليوم الحادي عشر من تساعية الدم الثمين الثالثة، [شهر تموز لعبادة الدم الثمين]

0
3089

تساعية الدم الثمين الثالثة

اليوم الحادي عشر: 30 تموز

31 تموز، 1997 – الساعة 9 مساءً
موقع الحدث: جبل كرمل في أوليو

عندما كان برناباس وجميع المُتعبدين على الجبل يُعزون ويعبدون يسوع المسيح المُتألم، رأى في رؤية عدداً كبيراً من الأرواح الشريرة (رؤساء الشياطين) قادمين من الغرب لمهاجمتهم. جاؤوا بريح عظيمة وقوة عظيمة. في نفس الوقت، رأى جيشاً من الملائكة السماويين ورؤساء الملائكة قادمين من الشرق للهجوم عليهم. عندما رأت الأرواح الشريرة الجيوش السماوية، توقفوا وتوقفت الريح العظيمة أيضاً. طار رئيس الملائكة ميخائيل مع جيش الملائكة لمهاجمتهم.

ظهر حالاً صليب مُقدس في الهواء، تدفق الدم من الرأس الأقدس الذي تحول إلى نار عندما سقط عليهم وإلتهمهم. نزلت سحابة من السماء على الفور وغطت كل المكان. ظهر وجه يسوع الأقدس في السحابة. كان الدم يتدفق بإستمرار من جروحه التي تسبب بها إكليل الشوك. قال ربنا بهدوء: «دعوا دمي الثمين يُغطيكم جميعاً». حالاً تدفق دم من رأسه الأقدس وغطانا.

وتابع قائلاً: «أبنائي، اليوم أنتم تعبرون البحر الأحمر العظيم. سعداء هم أولئك الذين تم أختيارهم ليكونوا رُسُلاً لدمي الثمين. لن يراكم عدوكم ثانية. لم تعدوا عبيداً في أرض غريبة. أنا أقودكم عائدين إلى أرض الميعاد من خلال قوة دمي الثمين. أنتم والمُختارون ستعبدون دمي الثمين في تلك الأرض. أبناء أبنائكم سيعبدونني ويُوقرون دمي الثمين إلى الأبد. أقول بأن جميع الشعوب ستعلم قيمة دمي الثمين وموتي المُقدس. اليوم، أنتم عبرتم التطهير الثاني وساعة التحول.

سعداء هم أولئك الذين قبلوا جميع المعاناة. وعدي العظيم بإنتظارهم. إفرحوا، يا أيها الـ 24 شخصاً الذين تم إختيارهم من قبل السماء لأنهم لبوا الأمر الذي أعطيته، إني أختمهم بجروحي المُقدسة وبدمي الثمين. لن يُؤذيهم الرجل الشرير. دمي الثمين سيدافع عنكم دائماً. أعدكم بأن أكشف لكم جروحي الخمسة وعذاباتي الخفية. أنتم وعائلاتكم ستعبدون الدم الثمين وأنا سأخلصهم. إني سمعتُ جميع صلواتكم». (بقية هذه الرسالة في اليوم الثاني عشر والأخير من هذه التساعية).

تأمل اليوم الحادي عشر:

في الرؤية الأولى من هاتين الرؤيتين اللتين سبقتا رسالة هذا اليوم، يُرى لنا قوى حماية الملائكة القديسين لنا، لا سيما عندما تهجم الأرواح الشريرة. الحماية منهم هي واحدة من أولى فوائد هذه العبادة. النعم والإمتيازات لهذه العبادة تأتينا إستناداً إلى درجة إيماننا.

اليوم، دعونا نُصلي ونطلب معونة الملائكة القديسين.

نتلوا الصلوات التالية:
*أضغط للانتقال للصفحة المطلوبة

مسبحة الدم الثمين
صلاة التكريس للدم الثمين
– 
مناشدات المكروب – صلوات تعويض ليسوع المسيح المُتألم


 عبادة الدم الثمين
 ✞  كل الصلوات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 

اترك تعليق

ضع تعليقك
ضع أسمك هنا