31 تموز – اليوم الثاني عشر من تساعية الدم الثمين الثالثة، [شهر تموز لعبادة الدم الثمين]

0
4215

تساعية الدم الثمين الثالثة

اليوم الثاني عشر: 31 تموز

31 تموز 1997، الساعة التاسعة مساءاً،
موقع الحدث: جبل كرمل في أولو.

(تكملة 30 تموز) إنفتحت السماء فوراً. ظهر الثالوث الأقدس. رأيتُ الأربعة والعشرين شخصاً، راكعين خلف الصليب. إلتمع عليهم النور الإلهي للروح القدس ورفع الإبن يده وقال: «أبارككم جميعاً».

ثم إنغلقت السماء. إستمر الوجه الأقدس بقوله: «مُباركون هُم كل الذين حضروا التُساعية الأولى. من خلال دمي الثمين ستخلصون. ستُحارب السلطات والقوى السماوية عنكم جميعاً. أنتم الذين أكملتم التُساعية الثانية إفرحوا جميعكم. قلب أمي الطاهر سيحميكم. رئيس الملائكة ميخائيل سيحرسكم دائماً. سأخفي في أرضي المُقدسة كل الذين يُكملون هذه التُساعية العظيمة الأخيرة. لن يراكم عدوكم. قبل موتكم، سأعطيكم دمي الثمين.

أبنائي، كل من يسمع رسائلي ويعبد بإخلاص دمي الثمين سيحصل على هذه الإمتيازات مثل أولئك الذين يقومون بهذه التُساعية بشكل جيد. يا كاهني، لقد مرت آلامك العظيمة. لقد عزيتني، والآن سأعزيك أنا. بواسطة دمي الثمين سأرفعك. لقد إنتهت أيامك الرهيبة. إستلم ملء الروح القدس وأنشر هذه العبادة في كل العالم. أقول لك لا تخف. لا تخف من أجل هذه العبادة فالساعة الرهيبة قد مضت. عندما يأتي الوقت المُناسب ستُرحب بها كنيستي.

أقول لك يا كاهني المُتواضع، إخدم بدمي الثمين – ليكون ذلك. أعط أمراً لأي مرض أن يشفى بواسطة دمي الثمين – أعدك بأن أشفيهم. حرّر الأسرى من خلال دمي الثمين وأخبر الأبرار بأن يفرحوا بدمي. دع رئيس الملائكة رافائيل وعشرين كاروبيماً سماوياً يكونون معك ويُحاربون من أجلك. إن كنت تُحبني إجعل هذه العبادة معروفة في العالم. أباركك. المُتعبدون الأوائل لي، رُسُلي المُختارون لدمي الثمين، السماء سعيدة بكم. مجهودكم أفرحني كثيراً.

إفرحوا لأني سأحفظ جميع وعودي لكم. أولئك الذين يكرهونكم سيحبونكم. سأرجع شعبكم إليكم. إذهبوا بسلام وإنضموا لدعواتكم. ساعة الحزن الثانية قد مضت. أنشروا هذه العبادة وصلوا كثيراً. برناباس، سأغير كرسي دعوتك وسأضعه في شكل أفضل من أجل هذا النداء. لا شيء سيُعيقك وإخوتك ثانية. أنا معكم جميعاً. أبارككم جميعاً. أبنائي، صلواتكم قد إستجيبت. أحدى النساء الموجودات هنا على هذا الجبل ستُعطى مولوداً صبياً. سيكون الصبي رسولاً لدمي الثمين. إمرأة جاءت من أوا. أخبرها بأن تفرح لأن مرضها قد شُفي.

كاهني سيُبارك عائلاتكم ويُدمر سحر الأوثان. كل الناس المرضى الممسوحين بالزيت، إذهبوا وأعطوا شهاداتكم، لأنكم جميعكم قد شُفيتم. الكثير من الخطأة غير التائبين سيعودون. أعبدوا دمي الثمين عندما ترونهم يعودون إليّ. أبنائي، لا تفرحوا بالعجائب بل إفرحوا لأنكم من بين أوائل الناس الذين شهدوا لهذا النداء. كل الذين يبقون حتى النهاية لن يخسروا. تذكروني دائماً، انا يسوع المسيح المُتألم.
أروني حباً وعزوني.
أبارككم جميعاً».

إنتهت الرؤيا حالاً ورأى برناباس المعركة العظيمة ضد قوات الظلام. بواسطة قوة الدم الثمين، رئيس الملائكة ميخائيل دحر العدو. ثم رأيتُ يسوع خارجاً من السحاب ماسكاً سعفة بيده والجيوش السماوية تُنشد أنشودة النصر. في السحابة، سمعتُ صوتاً عالياً يقول: «بواسطة دم الحمل الطاهر، تم دحر الأعداء. يا كل الناس، أعبدوا الدم الثمين لخلاصكم».

تأمل اليوم الثاني عشر:

في الجزء الثاني من هذه الرسالة، إستمر برؤية الـ 24 شخصاً يعبدون الثالوث الأقدس ويستلمون المُكافأة لإخلاصهم لطلب ربنا. تُقدم هذه الرسالة أيضاً النعم الكريمة المُعطاة لكل أولئك الذين أكملوا بإخلاص التُساعيات المُختلفة.

إنْ أكملت التُساعية الأولى، ستُحارب السلطات السماوية من أجلك. إن أكملت التُساعية الثانية فإن القلب الطاهر لأمنا مريم سيحميكم و رئيس الملائكة ميخائيل سيحرسكم. إن أكملت التُساعية الثالثة، فإنك ستُحجب عن أعدائك وستُعطى الدم الثمين لتشربه في ساعة موتك. توجد وعود بنِعم عظيمة للكاهن، المُرشد الروحي للعبادة. يجب أن نفرح دائماً بنِعم هذه العبادة ونكون حذراً بأن لا تلتمس من أجل المُعجزات التي وعد الرب بأنها ستأتي.

اليوم، يجب أن نُصلي بشكل خاص للأب الأقدس ونواياه وحماية الكنيسة وعائلاتنا من كل الشر.

نتلوا الصلوات التالية:
*أضغط للانتقال للصفحة المطلوبة

مسبحة الدم الثمين
صلاة التكريس للدم الثمين
– 
مناشدات المكروب – صلوات تعويض ليسوع المسيح المُتألم

+ إنتهت التُساعية الثالثة هنا +


 عبادة الدم الثمين
 ✞  كل الصلوات    ✞  شهر تموز    ✞  الوعود 

اترك تعليق

ضع تعليقك
ضع أسمك هنا